:s46 استمتع بالفشل … كيف تذاكر وتتفوق ( حوار بين الفشل والنجاح )
)أخذ أحمد بالبكاء ، أحاطت به سلاسل من القنوط ، وغمت عليه غشاوات الهموم عندما لم يستطع أن يتحصل على ما تحصل عليه زملاءه من ظفر بتخريجهم من إحدى الكليات ، تخلف عنهم وهم الذين رافقوه مسيرة العلم والتحصيل .
فأمام احمد طريقين :
الاول : أن يستسلم لحالة الوهن النفسى ، ويمتلكه الشعور بالذنب والاخفاق ،فلا يستطيع إلى تجاوز محنته سبيلا .
الثانى : أن ينفض عن نفسه ما اعتراه ، ويتطلع إلى النجاح.
الزمن الذى على أحمد ان يعوضه ليس بقليل فهو ثلاث سنوات دراسية ، فى بادئ الامر اختار الطريق الاول ، وتعامل مع فشله كانه القدر الذى لا انفكاك عنه ومنه ، زاد البون بينه وبين زملائه وغير توجهه واستفاد من فشله أبتسم وعالج المشكلة بهدوء ووضع جدولا لحل مشكلته بعد تجزئتها حقق أول نجاح وعوض بعض الوقت ازداد حماسه فلون هذا النجاح وجعله أكثر رونقا وزاد معدل نجاحه إلى أن تعدى زملائه فى نفس المواد تخرج أحمد بمعدل عالى فكان من هيئه أعضاء التدريس وتم ترشيحة ليكون معيدا بالكلية وأكمل دراسته العليا وها هو يحاضر فى نفس الكلية بعد أن شكر الفشل الذى تعرض له ، وكم كان الفشل لذيذا وخاصة الفشل المبكر .
لانه فرصة النجاح المبكر(
أهلا بك أخى الطالب كيف حالك ، كل عام وانت بخير ؟
الان بعد أن سمعت هذه القصة ، هل فهمت ما أريد أن اوصله اليك فى هذه القصة ؟
اجابة صحيحة ، فأنا أعلم حالتك الان فالامتحانات قد اقتربت وانت لا تستطيع ان تذاكر ، وتشعر بالهزيمة النفسية ومنكم من يقول لنفسه الان أنا فاشل ولا أستطيع أن أنجح هذا العام لذلك عرض عليك أن تستمتع بالفشل الذى يحولك إلى النجاح إن شاء الله كما فعل أحمد عندما اتخذالطريق الثانى
والان لا داعى ان نجلس ونضع ايدينا على خدنا أونبكى فمنا من لم يستطيع أن يذاكر بسبب ظروف معينة ومنا من يتمنى بتقدير عالى فى الكلية ومنا يريد ان يعوض رسوبه بنجاح يفوق السحاب ومنا يرى ان نفسه قد اقتربت من ذلك الفشل ، أو من الذين يعانون الان فأنا أقصد أبطال الثانوية العامة ها ها ها

الأمتحانات على الأبواب

كلمة وما أشهرها عند أقتراب الامتحانات مما يجعلنا فى خوف ورعب فالكل ينطق بها فى المنزل ، فى الكلية ، فى المدرسة ، فى الدروس ، حتى الاصدقاء فأنت لم تذاكر حتى الان ، و منا من يفكر الان فى عدم دخوله الامتحان هذا العام ، أو من كتر الخوف لا استطيع ان اذاكر .
أقول لكم تعاملوا مع الامتحانات بكل رفق ! فطالما الامتحانات على الابواب ، خلاص عندما تأتى تقدم لتفتح لها الباب ها ها ها .
نعم ، لماذا الخوف ؟ بمعنى اصح هى الامتحانات لو مجتش من الباب حتيجى منين من الشباك ؟
لا طبعا ، فكر بإيجابية افضل من ذلك .
أعلم

الدراسة متعة .. وهـى أول طريق النجاح :
المرحلة الدراسية من أمتع لحظات الحياة ، ولا يعرف متعتها إلا من مر بها والتحق بغيرها ومتعه التعلم لا تضاهيها متعه فى الحياة خصوصا لو أرتبطت عند صاحبها بالعبادة فطالب العلم عابد لله .

وأعلم أيضا

المذاكرة وسيلة النجاح :
قل لى ، كيف ينجح الطالب فى الامتحانات ؟
الاجابة : اكيد بالمذاكرة
ولو لم يذاكر ؟
اكيد : مش حينجح .
فبذلك اصبحت المذاكرة الوسيلة الوحيدة للنجاح هذا العام .

الهدف
The goal

حدد هدفك :
فى البداية ما هو هدفك هذا الترم ؟
هل تريد النجاح فعلا ؟
اجلس مع نفسك قليلا ، هل تريد او تريدى الحصول على تقدير معين ؟
– منا من يحلم بأمتياز – ومنا من يحلم بجيد جيد
– ومنا من يحلم بجيد
– ومنا ……….. أظن كده كفاية علشان اقل من كده يبقى ( يارب انجح )
امكانياتك ايه :
هل تدرك امكانياتك حقا ؟ يعنى مستواك الدراسى يؤهلك حقا لتحقيق هدفك ؟
المقصود هنا لكل فرد منا امكانيات عقلية وذهنية تؤهله للنجاح ولكن باختلاف التقدير و نسبة النجاح ، فمنا من مستواه يؤهله لجيد مصلا ومنا من يؤهله الى امتياز ، فمستواك يؤهلك الى اى مدى ؟
اعرف قدراتك وامكانيك كى تسهل عليك نحديد الهدف .
اسمع هذه القصة :
فى عام 1948 ذهب مجموعه من الجيولوجيين إلى افريقيا بحثا عن الماس والاحجار الكريمة النادرة وكان مابين هذه المجموعه شاب قد ناهز الثلاثين من عمره اسمه ( يوكى) وكان مليئا بالحماس والحيوية ، وعرف بالمثابرة وحبه للمغامرة ، وطول هذه الرحيى يبحث يوكى على احجار ثمينة
وفى أخر يوم أخذ يبحث ولكن لا فائدة فقرر أن يعود إلى الفندق ليغادر البلاد وفى الطريق وجد طفل صغير وفى يده حجر كبير لامع ذو شكل غريب فأخذ ( يوكى ) الحجر من الطفل مقابل قطعة من الحلوى ، فذهب بها يوكى إلى الفندق وأخذ يفحصها وعندها لم يصدق ( يوكى ) عينيه فلقد وجد
( يوكى ) أكبر ماسة شاهدها فى حياته ، والتى تزيد قيمتها عن العشرة ملايين من الدولارات !!
وبعده كتب يوكى فى بحثه أن الطفل كان يملك ثروة كبيرة ، ولكنه لم يكن يعرف قيمتها قفد باعها بأرخص الاثمان ولو كان يعرف قيمتها لم يكن ليفرد فيها ولكان اغنى رجل فى العالم
صديقى أعلم انك بك قدرات يجب ان تكتشفها وأقتنع بالمثل الصينى الذى يقول
( بداخل الطين كنز ) فانت بداخلك كنز .
التحدى … يجلب النجاح

تعلم من النملة والعنكبوت :
يقول دكتور ابراهيم الفقى :
كنت فى احدى المرات اجلس فى حديقتى الصغيرة ووجدت نملة تمشى وتحمل شيئا اكبر منها ، فجلست قرب النملة وبدأت اسد عليها الطرق فلم تتحطم النملة بل بدات تشق طريقا اخر فسددت الطريق الاخر فوجدت انها تسلك طريق اخر .
فهلا فعلا اخذنا هذه النملة قدوة لما فى تحدى انفسنا لصناعة النجاح والتفوق .
واما العنكبوت فهو عندما يهدم بيته لاول مرة هل يشعر بالاحباط واليأس ويترك الدنيا ويذهب ليشتكيك الى يائيسين من العناكب الاخر ؟ ابدا بل يبدأ من التو والحظة فى بناء بيت جديد .(1)
فلماذا لا تكون نملة هذا الترم ؟ ههههههههههه ،او عنكبوت يبنى النجاح ؟
تحدى نفسك الان ……. قل لها انا قادر على النجاح ؟ انا قادر على التفوق ؟
فالتقدير الذى اخترته هو الذى سوف احصل عليه .
ابدأ وعينيك على النهاية :
استراتيجية جميلة ان ننظر الى اهدافنا وكا اننا حققناها بالفعل حينما نتخيل اننا وصلنا الى الذى نريد ، وصلنا الى النجاح الذى نريد ، وصلنا الى التقديى الذى نريد الحصول عليه ، فكل ذلك يشجعنا على التقدم والبدء فى العمل .

اترك الافكار السلبية …. واقتل هذا العدو

1- اترك الشعارات السلبية :
كثيرا منا من يرفع شعارات عند أقتراب الامتحانات وهو لا يدرى إن هذه الشعارات
قد تؤثر عليه بالسلب وقد تعوق نجاحه ومن أهم هذه الشعارات :

من طلب العلا سهر الليالى …. بات للعام التالى
بالله عليكم هو كده صح أكيد الذى يريد العلا فيسهر الليالى سوف ينجح وليس يبيت إلى العام التالى .
ذاكر تنجح …. غش تجيب مجموع
يا سلام .. ما أجمله من شعار فعلا إذا ذكرت حنجح وإذا غشيت حجيب مجموع
طيب أزاى تيجى دى
و إلى الاخيرة التى كنت أرددها دائما ولكن كيف وهى
نام وارتاح يأتيك النجاح …. ذاكر وموت يأتيك السقوط
أخى الطالب أنت لا تدرك كيف تؤثر عليك هذا الشعارات فعلا بالسلب ولكى
قلبى يطمئن عليك خذ عهد أن لا تكرر هذه الشعارات مرة أخرى

2- التفكير السلبى يحجب النجاح:
اليك هذه القصة :
( كان هناك شاب يدرس فى أحد الجامعات وفى يوم من الايام كان فى محاضرة وشعر بالارهاق الشديد فانام فى المحاضرة واستيقظ فى اخرها فنظر الى الدكتور فوجد انه كتب مسالتين … فنقل هاتين المسألتين ليحلهما فى المنزل …….. وفى المنزل اخذ يحاول هذا الفتى فلم يعرف حلهم وفى اليوم التالى ذهب الى مكتبه الجامعة واخذ يبحث عن حل للمسالتين ويستشير بعض الاصدقاء ولكن لا جدوى وبعد اسبوع حل مسألة واحدة من الاثنين فى اربع صفحات …… وفى محاضرة الاسبوع التالى ذهب الشاب الى الدكتور وقال له انه قام بحل مسألة واحده ولم يعرف حل الاخرى .. فقال له استأذه مسألتين أنا لم اعط واجب؟
وسادت الحيرة على الاثنبن ، حتى طلب الاستاذ من الطالب ان يريه حل مسالة ماذا ؟
تعجب الاستاذ واخبره أنه لم يكونا واجبا بل نموذج … أتدرون نموذج لماذا ؟ لقد كانا نموذج لـ ( مسائل عجز العلم عن حلها ) ، وجميع الجامعات تسير على نهج هذا الحل فى حل المسألة .

أترى لو كان يعلم هذا الشاب أنه نموذج لمسائل عجز العلم عن حلها هل كان فكر من الاصل فى حلها ، أكيد لا ، لان التفكير السلبى انه لا يستطيع حلها كان سوف يسيطر عليه
المهم ياصديقى أملا عقلك بالاعتقادات الايجابية وانك تستطيع أن تعمل وتنجح وتصنع بيديك أشياء كثيرة تراها عينيك بفرحه .(1)
هيا نقتل هذا العدو :
كيف تغير معتقدك السلبى عن نفسك الى معتقد ايجابى :
1- الاعتقاد السلبى:
1- دون اعتقادا سلبيا يحد من قدراتك ولا تساعدك على النجاح.
2- دون 5 أشياء سلبية تحدث لك بسبب او عندما تفتكر هذا الاعتقاد.
3- اغمض عينيك وتخيل مفسك بعد الامتحانات والنتيجة وانت بنفس الحال .
4- ارجع الى وقتك الحالى وافتح عينيك وتنفس بعمق 3 مرات .
2- الاعتقاد المرغوب فيه :
1- دون اعتقادا ايجابيا ترغب فيه .
2- دون 5 فوائد للاعتقاد الجيد .
3- اغمض عينيك وتخيل نفسك بعد الامتحان وبعد النجاح وانت بهذا الاعتقاد الايجابى.
4- عد للحاضر افتح عينيك وتنفس بعمق 3 مرات.
3- عملية الاعتقاد نفسها :
1- دون على الاقل 5 مصادر يمكنها ان تساعدك على احداث التغيير .
2- دون على الاقل 5 مشاكل تعةقك او تواجهك اثناء احداث التغيير .
3- دون على الاقل 3 حلول لكل مشكلة.
4- اغمض عينيك وتخيل نفسك بالاعتقاد الجديد .
5- تنفس بعمق وردد بقوة ( انا قادر على التغيير )
6- الفعل : ابدا فورا وقم بتنفيذ التغيير الان . (2)

الدافعية
بداية وقبل أن تبدأ عملية الاستذكار يسألك علماء النفس سؤال :
هل لديك دافع الاستذكار ؟
فمن المعروف أن الانسان يتعلم إذا كانت لديه الرغبة فى التعلم
لذا لا استذكار بدون دافع حقيقى
فالدافع شرط ضرورى لكل تعلم واستذكار … وكلما كان الدافع قويا زادت فاعلية المذاكرة …. أى مثابرة الطالب واهتمامه بها .
ثم إن الدافع القوى للاستذكار يزيد من اليقظة وتركيز الانتباه ، ويؤخر ظهور التعب ، ويحول دون ظهور الملل ، ويجعل الطالب أكثر تقبلا وهضما لموضوعات المادة .
أراك تسأل : ومن أين آتى بالدافع للمذاكرة ؟
اقول لك: 1- الرغبة المشتعلة .
واذا أردت ان تعرف من اين تأتى بالرغبة المشتعلة
أقرا هذه القصة
( ذهب شاب إلى عالم صينى ليعلمه من أين يأتى بالدافعية وعندما ذهب إلى منزله تركه العالم الصينى 3 ساعات جالس لوحده فى المنزل ثم دخل عليه وقال له ماذا تريد ؟فقال الشاب : أريد أن اعرف من إين آتى بالدافعية فقام العالم الصينى وآتى بطبق كبير ووضع فيه مياه وطلب من الشاب ان يضع راسه داخل الماء ، وعندما فعل الشاب ذلك ضغط العالم على راسه داخل الماء وفى خلال ثوانى ادرك الشاب خطورة ذلك وانه لا يعرف يتنفس وانه ممكن ان يموت اخذ يقاوم داخل الطبق الكبير واخرج نفسه من ذلك الطبق ، ثم اخذ يعارك العالم ويقول له : اتريد ان تقتلنى ؟ فقال له العالم : هل تقل لى ماذا تعلمت من هذه التجربة ؟ قال الشاب : لم اتعلم شئ ، سوى أنى كنت سوف أموت ، فقال له العالم: عندما أدركت أنك ممكن أن تموت فأصبح عندك دافع أن تعيش فاصبح لديك رغبة مشتعله لكى تخرج من هذا المآزق ) والواضح من هذه القصة هو ان بكون لديك رغبة مشتعلة للنجاح هذا الترم.
2- خاطب نفسك بقوة :
اى برمج عقلك الباطن واليك الطريقة :
1- يجب ان تكون رسالتك واضحة ومحددة. 2- يجب ان تكون رسالتك ايجابية
3- يجب ان تكون رسالتك فى الوقت الحاضر . ( بمعنى : انا قادر على النجاح )
4- يجب ان تصاحب رسالتك الاحساس القوى بمضمونها ( حتى يقبلها عقلك الباطن )
5- يجب ان تكون الرساله عدة مرات الى ان تتبرمج تماما .(1)
واخيرا …. ابنى حياتك فى هذه الفترة على الجملة النبوية الكريمة ( تفاءلوا بالخير تجدوه ) .
مكان الاستذكار وصفاته
لايكفى وجود الرغبة المشتعلة فقط ، بل وينصحك اساتذة علم النفس بتهيئة مكان الاستذكار
وبالتالى يأتى هذا السؤال منك :
كيف يتم تهيئة المكان للاستذكار ؟
ولكن قبل ان اقولك لك انصحك بنصيحة واحدة وهى
اعمل على حل جميع مشكلاتك بقدر المستطاع قبل المذاكرة
فالمشكلات تؤثر باثر بليغ عليك اثناء المذاكرة وخاصة المشكلات العاطفية ففى هذه الفترة يهتم الطالب
او الطالبة بالجنس الاخر فينصرف الذهن بذلك ، وذلك من الناحية النفسية .
أما من الناحية تهيئة المكان :
أ- تهيئة جو الغرفة الهادئ :
ويحسن أن تكون حجرة مستقلة – إذا تيسر – فالضجيج ينتج عنه مضايقات تؤثر فى عملية التركيز أثناء المذاكرة لتداخله فى منطقة الشعور التى تحتلها عملية الاستذكار .
ب – ألاضاءة :
أولا : لا تجعل الأضاءة خفيفة وضعيفة لأنها تبعث عليك النوم وتعوقك هذه الاضاءة عن وضوح الرؤية ويدفع العين الى التحديق وكثرة الرمش والزغللة .
ثانيا : أحذر الضوء القوى أثناء المذاكرة يسبب زغللة العين أيضا وأستمرار القارة به يسبب أستمرار
أ نقباض انسان العين مما يؤدى إلى صداع وإجهاد غير ملحوظ .
ثالثا : يجب أن يكون الضوء مناسب مثل ضوء النهار أو ضؤء مصابيح الفلورسنت (1)
افضل الطرق المثلى للأستذكار :
• طريقة الاستذكار المكز ( المتواصل ) والاستذكار الموزع :
كما يتضح من اسمه فإما ان يتخلل فترات الاستذكار فترة يستريح فيها الطالب ولتكن كل ساعة خمس دقائق لتجديد النشاط الذهنى والجسمى .
وإما ان بتيع الطالب اسلوب المذاكرة المتواصلة دون فاصل ، ولكن اثبت بالتجاربة ان طريق التوزيع افضل فيما يلى :
1- الاستذكار التواصل يؤدى الى التعب والملل.
2- ان ترك المذاكرة لفترة يجعله يقبل عليه بعد فترة راحة بشغف و اهتمام وخاصة بعد وجود دافع.
3- اتضح ان الاستجابات الخاطئة تنسى اسرع من الاستجابات الصحيحة اثناء فترة الراحة.
4- قد اتضح ان فترة الراحة القصيرة تثبت ما ذاكره الطالب . (2)

• التكرار يعلم الشطار :
نشير فى البداية الى ان الشخص يستطيع حفظ اشياء من مرة واحدة ولكن يوجد اسياء معقدة يلزمها التكرار وخاصة اذا كانت تتصل بالتفكير الذهنى .
واليك طريقة التكرار المثمر الذى يفيد المذاكرة ويهاجو النسيان :
1- التكرار المقترن بالتركيز والانتباه والملاحظة.
2- التكرار القائم على الفهم والتمييز بين عناصر الموضوع.
3- التكرار المقترن يتعمد الحفظ والاستيعاب بغية الوصول الى تحصيل ما هو بصدده موضوعات .
4- التكرار الذى يقترن بمعرفة الطالب مدى تقدمه فى تحصيله للعلم الذى امامه .(1)
• ذاكر بالورقة والقلم :
الطالب الذى يعتمد على ذاكرته دون الاستعانة بإشراك اكثر من حاسة كاليد فى تسجيل ما حفظة فى ورقة ثقة منه بأن المعلومات قد استقرت فى ذهنه هو اكثر عرضه للنسيان فضلا عن بذل جهد اكبر من ذلك الذى يستعين بالقلم والورقة ، ولذا كانت نصيحتى لك باستخدام الورقة والقلم فى تسجيل ما حفظته لتعرف مقدار ما حفظنه والاخطاء التى وقعت فيها .
• ازاى اذاكر :
يوجد اسلوب منميز فى المذاكرة وقد اثبت نجاحه بالتجربة وهو استخدام بعض الرموز والعلامات عند كل فقرة ووضع بعض النقاط الهامة الهامة او استخدام الوان على عنصر خفى او ثانوى او وضع اشارات او ما شابه ذلك على الافكار الرئيسية .
• عايز أنام :
وتعتبر هذه النقطة بداية مشاكل المذاكرة فمثلا يقول طالب كل لما اجى اذاكر اكون عايز انام مما اضر الى ترك المذاكرة ، فالحل فى ذلك ربط دافع قوى يجعلك ويشجعك على المذاكرة ، ضع ورقة امامك عليها هدفك فى الحياة ، خاطب نفسك بقوة وارسل لنفك رسائل ايجابية وهو انك تستطيع المذاكرة .

مشاكل x مشاكل
• انا خايف وقلقان :
وهذه تعتبر من المشاكل التى يشعر بها الفرد عند اقتراب الامتحان واليك حلها :
1- التوكل على الله :
فالاطمئنان النفسى النابع من التوكل على الله يساعد الطالب على التركيز فى دروسه واالنهماك فى تحصيلها ، فلا يشغله شاغل من وساوس او تصورات .
2- الحرص على روح المرح والفكاهة :
فلقد اثبت بالتجربة ان الشخص المرح وروحه التى يتحلى بها قادره على تجاوز المواقف العصيبة وخاصة فى خوف او قلق ، والشخص المرح تكون درجة نجاحه اكبر من الشخص الكئيب .
3- الاقتداء بنماذج الناجحين :
كما قد يصح لفت الفرد القلق المتوجس خيفة من المجهول او الرسوب الى وجوب الالتزام بسيرة اشخاص اخرين من اقرانه او ممن يكبره خبره فى الحياة ليقتدى بنفس الاساليب التى يحتذ بها هؤلاء فى اعمالهم وفى حياتهم اليومية بوجه عاك … فهذا يحفز على السير على منوال هؤلاء الناجحين .(1)
• الملل :
فى كثر من الاحيان تصاب بالملل ( المادة دى صعبة …….. من يوم ماعرفتها وهى مش داخله دماغى )
طيب احنا عايزين نفكر ايجابية شوية ……. لماذا لا تبعد نفسك عن الملل؟ عن طريف ترويح النفس ؟
ولكن كيف حالك بعد هذه الترويحة ؟ اكيد متعب …. مرهق ….. اكثر مملا
فى الواقع انك هربت من شر ووقعت فى اشر منه ، ففى هذه الراحة انت تحتاج الى دافع قوى وسهل ياسعدك على المذاكرة .
الكوباية :
فحالتك تحتاج الى عملية افراغ كوبك اللئ ولا يتحمل لماذا لا تحركه
احضر ورقة وقلم واكتب كل ما يخطر على بالك ( قصة ، شعر)
استرخ / اغمض عينيك / احلم بالنجاح
اخرج كل ما فى جوفك فى هذه الورقة
وبعدها ستعود الى المذاكرة بكل نشاط ……..

• السرحان :
علاج السرحان :
1- حدد لنفسك ساعة معينة تبدأ فيها الاستذكار .
2- البس ملابسك كأنك ستخرج ، واجلس الى مكتبك .
3- هيئ مكانا للاستذكار وإن كان لك غرفة خاصة فاغلق بابك ولا تسمح لاى صوت يشغلك.
4- ضع لنفسك هدفا محدد : اريد ان اذاكر عدد كذا من الصفحات .
5- امسك ورقة وقلك ولخص كل جزء ذكرته .
6- استعن بالتسميع الذاتى وستندهش من هذه الطريقة .(1)
• افضل ساعات المذاكرة :
اثبت العلم ان افضل ساعات المذاكرة وقتين :
الوقت الاول : من الرابعة صباحا الى الثامنة صباحا ، بسبب تاثير هواء الصباح المنعش مما يؤثر على الغة فوق الكلوية ( الغدة الكظرية ) النشاط .
الوقت الثانى : وهة فى المساء من الساعة الخامسة الى العاشرة وفيها افرازات الغدة الكظرية تصل الى ادنى درجاتها التى تساعدك على المذاكرة . (2)
• مبحبش المذاكرة :
اظن ان المذاكرة كلمة بغيضة على معظم الشباب ولكن الحل مادام لا بد منها لكى تجتاز الامتحان لتنجح
ولكن اهم شئ هوان تنظر الى هدفك والى التقدير الذى تريد الحصول اليه ، فهو الشئ الكافى الذى يعينك على المذاكرة .
_________________

كاتب المقال :
عمر فتحى المصرى
الزيارات:
12121
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

فهد العصيمي
منذ 4 سنوات
#1

بارك الله فيك

فهد العصيمي
منذ 4 سنوات
#2

جزاك الله خير

أيهم هرمز
منذ 4 سنوات
#3

بارك الله جهودك ..ولك كل الشكر

أيهم هرمز
منذ 4 سنوات
#4

بارك الله بخههودك…ولك كل الشكر

غادة سعد
منذ 7 سنوات
#5

موضوع رائع
جزاكم الله خيرا

مرام العمري
منذ 7 سنوات
#6

موضوع في غاية الرووعه…
كتير افادني بما اني طالبة بالثانويه …
ان شاء الله رب يوفقني وجميع الطلآب ..

شكراً كتير 🙂

اقباال
منذ 7 سنوات
#7

يعطيك العافيه

اشراقت الحريه
منذ 8 سنوات
#8

تكون اول بدايات النجاح هي الدافعيه الكامنه عند الفرد وارداته بلوصول للهدف الذي يرده

هدى جابر
منذ 8 سنوات
#9

[rainbow]جهد مشكورررررررررررررررررر[rainbow]