امرأه صينية بلا ساقين تربي 130 يتيما

زو ييوهوا هي امرأه ( 55 عاما ) فقدت ساقيها عندما كانت تبلغ من العمر 12 عاما بعد ان صدمها احد القطارات اثناء جمعها للفحم بجوار السكة الحديدية .
اودعت زو ييوهوا لأحد دور الأيتام في مدينة زيانغتان بعد ان فقدت والديها وهي صغيرة .
وبعدها تعلمت ان تمشي بإستخدام كرسيين خشبيين صغيرة وفي سن السابعة عشر اصحبت زو ييوهوا تساعد الأطفال الأيتام الآخرين حيث كانت تغسل ملابسهم وتغير لهم حفاضاتهم بل وصنعت لهم أحذية .
وعلى مدى السنوات السبع والثلاثين الماضية افنت ييوهوا عمرها في تربية 130 يتيما ، جميعهم ينادونها بلقب (( 偉大的母親 )) بمعنى ( الأم الكبيرة ) .
وفي عام 1987 تزوجت ييوهوا بمزارع يعمل بالدار وأنجبا ابنا ولكن ذلك لم يمنعها من مواصلة رعاية الأيتام ، وتقول « قد لا أكون إنسانة عظيمة ولكنني ابذل ما في وسعي لأمنح هؤلاء الأطفال المساكين حب الأم ».




كاتب المقال :
اسماء الاباصيري
الزيارات:
20592
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

حورية الماء
منذ 7 سنوات
#1

جزاك الله خبر بس شو علاقة هادى باعلم النفس
تحياتي

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#2

طفل كوري يملئه الفرح والأمل بالرغم من فقدانه ليديه

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#3

روسية تتحدى شللها وتدمير نصف مخها بممارسة الرسم ؟

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#4

مشلولة دماغياً تبدع برسم الخيول بواسطة عينيها!
استطاعت الطفلة ميغان فاير، وهي مشلولة دماغيا منذ صغرها، أن تطور نفسها جسديا ونفسيا وكذلك أن تطور مهاراتها الفنية بعدما التحقت بمركز “ساير” في ولاية هيوستن الأمريكية الذي يقدم خدمات لعلاج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بواسطة الخيول، إذ يمنح الخيل للأطفال متعة وثقة بالنفس وكذلك يطور قدراتهم.

فمنذ التحقت ميغان التي ولدت بشلل دماغي، بالمركز حتى استعادت السيطرة على عضلاتها، وتغيرت حياتها جذريا وتطورت جسديا وفكريا.

حيث لم تكن تستطيع الوقوف في صغرها، لكنها الآن تستطيع فعل ذلك..وتصف ميغان تجربتها مع الخيول بالمدهشة، قائلة:”إنها توفر لي الثقة بالنفس والمتعة، ولا أشعر بأنني مختلفة عمن حولي”.

وقد نجح العلاج بالخيول أن يطور أيضا مهاراتها الفنية إذ أنها أبدعت في الرسم بواسطة عينيها.

تستعمل ميغان حاسوبا خاصا عالي التقنية، وبفضله تستطيع الرسم من خلال عيونها، إذ يعمل الحاسوب بتقنية “التحديق بالعين” الذي يقرأ شبكية العين. فإنها تقوم بتحريك عينيها بطريقة مشابهة لحركة فأرة الحاسوب، وعندما تصل للشيء المطلوب، تقوم بومض عينيها وهذه هي عمليا “النقرة”.

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#5

تحدى إعاقته وشارك بسباق الابطال العاديين برجلين حديديتين

كسر المتسابق الجنوب افريقي اوسكار بيستوريوس كل التقاليد والمفاهيم والتوقعات حين قرر ان يتخلى عن التسابق في رياضة الجري لذوي الاحتياجات الخاصة، وان ينافس ابطال عالميين في هذه الرياضة يتمتعون بكامل اعضاء اجسادهم وبالاخص الرجلين.

ونجح بيستوريوس في التأهل الى الدور نصف النهائي من بطولة العالم لالعاب القوى لسباقات الـ400 متر، وذلك بعد منافسة قوية مع مجموعة من العدائين العالميين. واللافت ان بيستوريوس فقد رجليه من مستوى الركبة (كان لم يبلغ السنة من العمر) وشارك في سباقات الاولمبياد الخاص وفاز فيها حيث حلت شفرتان حديديتان مكان رجليه، الا انهما لم يمنعانه من المحافظة على سرعة كبيرة وبات يعرف بـ”متسابق الشفرات”.
وبات هذا العداء من جنوب افريقيا اول متسابق فاقد للرجلين يدخل في منافسة مع عدائين آخرين لا يشاركونه هذه الميزة، وقد اضطر لتخطي الكثير من العقبات والاجراءات الادارية والرسمية ليتمكن من تحقيق هذا الانجاز والمشاركة في السباق، وهو حل ثالثاً محققاً وقتاً جيداً مقداره 45.39 ثانية، متأخراً عن الفائز بالمرتبة الاولى البريطاني كريس براون بفارق 0.1 ثانية فقط.

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#6

الطفلة المذهلة ترسم بأناملها لوحات موسيقية وهي عمياء البصر

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#7

مشلول رباعيا يكتب بالمسواك ويكون صداقات على الفيسبوك

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#8

شرطي بريطاني مشلول يلاحق الجرائم بـ”كرسي متحرك”

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#9

كفيف يحرز بطولات دوليه في كرة الجرس ويقود منتخب بلاده!!
على الرغم من أن الشاب الإماراتي محمد الحوسني يعاني فقدان نعمة البصر، فإن ذلك لم يمنعه من تحقيق حلمه بإحراز بطولات دولية لبلاده في كرة الجرس. والحوسني هو قائد منتخب الإمارات في هذه اللعبة، ويلعب إلى جواره أكثر من 20 لاعبًا من المكفوفين، ويخوض بهم بطولات كبرى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، والمنطقة العربية، وغرب أسيا.

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#10

شاب بدون اطراف يحقق هدفه ويصعد اعلى قمة بافريقيا

على الرغم من أن الشاب الأمريكي كيلي مينارد (25 عامًا) حُرم من أطرافه الأربعة، فإن ذلك لم يمنعه من السعي إلى تحقيق إنجاز رياضي بصعود قمة جبل كليمنجارو بتنزانيا دون أطراف صناعية. ويستعد مينارد لرحلته الرياضية المقررة في ينايركانون الثاني المقبل لصعود أعلى قمة بإفريقيا والبالغ ارتفاعها 19 ألف قدم بتدريبات شاقة.

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#11

حولت الضعف إلى قوة بإرادتها وتحدت اعاقتها متفوقة في الرياضة

منذ ايام المدرسة، وهي تحب ممارسة الرياضة على انواعها، وعلى الرغم من تعرضها لجلطة دماغية منذ 6 أعوام، فإن حبها للرياضة لم يتوقف، فقد تمكنت الفتاة الخليجية ثريا الزعابي من الظهور على منصات التتويج في أولمبياد بكين عام 2008. وحصدت خلال مسيرتها الرياضية حتى الآن ما يزيد عن عشر ميداليات في ألعاب القوى.

وليد القدوة
منذ 7 سنوات
#12

الله سبحانة وتعالى عندما ياخذ من الانسان بعض النعم يعوضة بمواهب وابداعات غير موجودة عند الاشخاص الاسوياء … هذة سنة الله في خلقة
الاخوة والاخوات ذوي الاحتياجات الخاصة في الغالب يكونوا مبدعين ومتفوقين
بارك الله فيك وجزاك الله خيراً

دلووعه
منذ 7 سنوات
#13

يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووو

ايه شادى
منذ 7 سنوات
#14

الله كريم اذا اعطى الداء اعطى الدواء

أميرة بغلاها
منذ 7 سنوات
#15

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم اللهم لك الحمد ولك الشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

بت البورت
منذ 7 سنوات
#16

سبحان اللة للة فى خلقة شئؤون

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#17

شكرا لمرور الجميع

احلام طفله
منذ 7 سنوات
#18

[font=”book antiqua”]رائع رائع رائع ماطرحتي

سلمت يداك
اتمنى لك كل التوفيق والسعادة
الى الامام [font]

لانا جمال
منذ 7 سنوات
#19

[font=”arial black”]رائع جدا … هذا كله وهم معاقين وفاقدين اشياء كثيرة بجسدهم ،،فاين نحن الاصحاء الذي انعم الله علينا بكمال الجسد من هذه المواهب التي سطرت بكتب التاريخ لاشخاص معاقين …!![font]

صفاء بوزيد
منذ 7 سنوات
#20

جزاك الله خير ,أشخاص ملهمين ومؤثرين وقصص كفاح رائعه تعطي أمل في الحياه للجميع على السواء.

د.صهيب
منذ 7 سنوات
#21

مجهود يذكر فيشكر
بارك الله بك
تحياتي

اسماء الاباصيري
منذ 7 سنوات
#22

روبوت يعيد سيدة للمشي بعد شلل دام 20 عاماً

*/