بناء الرصانة النفسية(التعقيل)
تزويد الجهاز النفسي ,بخبرة إيجابية تكون كمرجعية للتعامل مع الأزمات ,قد نسميها التدريب على المرونة النفسية,قد نعتبرها إكساب النفس صلابة نفسية,قد نشبهها بمصل للرفع من المناعة النفسية.
كل ذلك يدخل ضمن تغيير بنية العميل ,من بنية ساهمت في ظهور الاضطراب ,إلى بنية تتجاوز الاضطراب..
عملية يعرّض فيها المختص ,العميل لمثير ما..وذلك في ظروف يكون فيها هذا الأخير في أقصى درجة من الاسترخاء…
رد فعل العميل ,يكون في أقصى مرد ودية نفسية إيجابية..
تسجّل بعد ذلك الحادثة في سجل الخبرات النفسية المرجعية…
ولكن.. !! ماذا عن المثير ..هل يخضع لخصوصية كل ثقافة ..؟هل يكون في منأى عن ذاتية المختص..؟
ما العيار في اختيار المثير ..؟
ذلك هو المحك لمدى قدرة المختص ..هل نجح في عمله.. ! أم مازال بعيدا عن ذلك.. !!!؟؟؟
( أم أن مدرسة التحليل النفسي,لا بد لها من فروع متكيفة حسب الثقافات..)

موضوع للنقاش..

كاتب المقال :
هاروني
الزيارات:
2196
مشاركه المقال :
مقالات مشابهه:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

همه توصلك قمه
منذ 7 سنوات
#1

[align=center]جزاك الله خيرا
هل تم دراسة هذا المفهوم دراسة بحثية واذا تم ممكن بعض اساء الدراسات المتعلقة به[align][font=”arial black”][font]