اللزمات

[FONT=”Times New Roman”]
هي اضطرابات حركية أسبابها غالبا ما تكون نفسية هي عبارة عن تنفيذ لا إرادي و متكرر و ملّح لحركات أو لأصوات يحدث بصورة مفاجئة يكون سريع جدا و يحدث بصورة متقطعة يتكرر في اليوم الواحد عدة مرات كما قد تكون حركات بسيطة أو مجموعة من الحركات المعقدة.
نلاحظ أنها تشبه بعض الحركات المعتادة و لكن ما يجعلها اضطراب هو تكرارها عدة مرات و لا يستطيع الفرد التحكم فيها، غالبا ما يسبق تنفيذ الحركة رغبة ملحة لأن ذلك يعطيه نوع من الارتياح و محاولة قمع هذه الحركات سوف يسبب له التوتر.
إذا كان هؤلاء الأشخاص منشغلين في أداء عمل ما و في حالة تركيز يغيب هذه اللزمات العابرة (المؤقتة).
اللزمات الدائمة هي التي تستمر حتى الرشد و تصبح كسلوك.
أشكال اللزمات:
• لزمات الوجه:
ـ العينين تتمثل في غلق وفتح الجفنين.
ـ الحواجب.
ـ الأنف فتح و غلق فتحات الأنف.
ـ الجبين تقطيب الجبين.
ـ الشفاه العض المتكرر أو المص المتكرر أو التكسير.
ـ اللسان إخراج اللسان و إدخاله بكثرة أو تحريكه أفقيا أو عموديا.
ـ الفك حركة متبادلة للفكين.
• لزمات الرأس والعنق:
تتمثل في هز الرأس قد يكون على شكل تأكيد أو نفي أو تدوير الرأس
الرقبة تصلب في الرقبة.
• لزمات الجذع و الأطراف:
ـ الكتفين رفع الكتفين أو جانب واحد فقط.
ـ الذراعين تحريك الذراع.
ـ اليدين تحريك اليدين.
ـ الأصابع.
ـ الجذع حركة التحية أو التأرجح.
ـ الأرجل لزمات القفز، لزمة تغيير الخطوات (أمام ، خلف).
• اللزمات التنفسية:
ـ التصفير، الاستنشاق، الشهيق، النفخ، التثاؤب.
ـ اللزمات الصوتية و الشفهية تتمثل في إصدار لا إرادي لبعض الأصوات المتكررة قد تكون بالحلق، اللسان،الأسنان.
ـ اللزمات الشفهية إصدار مقاطع صوتية أو كلمات أو جمل تكون هي دائما نفسها.
ـ اللزمات الهضمية لزمات البلع، لزمة التجشؤ قد تكون هذه اللزمات منفردة أو قد تكون أكثر من لزمة في نفس الوقت.
هناك اختلاف من فرد إلى آخر في تنفيذ هذه الحركة.
تصنيف اللزمات:
نوعان:
1. اللزمات العابرة:
عبارة عن لزمات مؤقتة تظهر في فترة معينة ثم تزول لا تتطور و لا تستمر، قد توجد على شكل لزمات حركية أو صوتية قد تكون منعزلة أو متعددة حتى يتم التشخيص يجب الالتزام ببعض القواعد.
ـ أنها تحدث أكثر من مرة في اليوم، كل يوم و على الأقل لمدة أسبوعين و هي لا تتجاوز 2 شهرين تحدث عند الأطفال خاصة الأقل من 12 سنة و لا يتعدى الفرد 21 سنة.
ـ لا يجب أن يكون هذا الطفل يتناول الأدوية النفسية و لا يجب أن يعاني من أي مرض عصبي.
الشكل المنتشر في هذه اللزمات العابرة يتمثل بصفة عامة في الوجه أو الجفنين، لكن يمكن أن تبدأ بالوجه و تنتقل بصورة تدريجية إلى الرقبة ثم يصل إلى الرجلين.
لكن هذه اللزمات في معظم الحالات تختفي تلقائيا أو بمساعدة نفسية.
من الصعب التنبؤ إذا كانت هذه اللزمات عابرة أو دائمة و اختفاؤها هو الذي يدل على أنها عابرة.
بداية ظهورها غالبا ما يعبر عن رد فعل لحادث ما يحدث في المحيط خاصة العائلي، أو تعبر عن رد فعل لصراع عابر (صراعات عادية للنمو، الفترة 3 سنوات).
2. اللزمات الدائمة:
تكون إما حركية و إما صوتية.
حتى نقول عنها لزمات دائمة يجب أن تحدث في اليوم أكثر من مدة تتجاوز 12 شهر.
تظهر في الطفولة و يمكن أن تظهر في فترة البلوغ حتى نشخصها يجب أن لا يكون:
ـ تناول الأدوية.
ـ عدم وجود مرض عصبي.
الشكل الأكثر انتشارا هي اللزمات الحركية و ناذرا ما تكون صوتية، ظهور هذه اللزمات غالبا ما يكون بين (6 – 8 سنوات) و تستمر مع الطفل إلى الرشد.
ـ ظهور هذه اللزمات بشكل مفاجئ يضايق العائلة والملاحظات التي تقدمها العائلة لهذا الطفل و حثه على التوقف تجعلها لزمات دائمة.
أسباب اللزمات:
تظهر عند الجنسين المستوى العقلي لهؤلاء الأطفال هو عالي جدّا.
أسباب نفسية هناك تفسيرات نفسية عديدة لهذه اللزمات و ظهورها يدل على معنى معين لديها وظيفة.
ـ حدوث اللزمة يكون مصحوبا برغبة ملحة و هي تحدث نوع من الراحة النفسية لدى الطفل و قمعها بسبب الانزعاج.
حتى نفهم اللزمة يجب أن ننظر إلى تكملها و إلى فترة ظهورها أو العوامل المحيطة بزمن ظهورها.
ـ اللزمة غالبا ما تظهر في المحيط العائلي لذلك يجب النظر إلى المحيط العائلي بماذا يتميز ماهو نمط العلاقات في هذا المحيط العائلي.
ـ بالنسبة للأخصائيين في علم النفس من بينهم (J.Rovart) يقول أن: ” اللزمة هي إيماءة تعبيرية لصراع بين القوى المكبوتة و القوى الكابتة عند الطفل “.
ـ هذا الطابع التكراري للوهلة الأولى يعطي انطباع بأنها نوع من العدوانية، الطفل يعبر عن العدوانية اتجاه المحيط لكن في حقيقة الأمر هذا الطفل يعبر عن حاجة أخرى في الحاجة إلى العقاب و الشعور بالذنب نتيجة الصراع القوى الكابتة و القوى المكبوتة.
ـ اللزمة تختلف من فرد إلى آخر في المعنى.
ـ هناك تفسيرات أخرى تقول أن الطابع الحركي للزمة، الطابع غير مكتملة خاطفة و سريعة بأنها تعتبر بديل لحركات أو أفعال أخرى ممنوعة أو مستحيل أن يحققها هذا الطفل.
شخصية الطفل الذي لديه لزمات:
البعض لديهم شخصية متزنة، متكيفين، ليس لديهم أي صعوبات في المحيط، اللزمة هي التي تشكل المشكل الوحيد في حياتهم ، والعض لديهم شخصية مضطربة، غير مستقرين مشاكسين و مشاغبين، عدوانيين، غير منتبهين بصفة عامة أطفال غير متكيفين لديهم صعوبات كبيرة في المحيط العائلي، أطفال معارضين.
هذا الاختلاف يرجع إلى عوامل عديدة من بينها المحيط الذي يعمل على تكوين الشخصية على أحد هذين النمطين خاصة وأن الأسرة ترفض هذه اللزمات و تريد أن تقمع هذه الحركات المتكررة (طريقة التعامل من طرف الأسرة هي التي تشكل شخصية الطفل المضطربة).
إذا تعاملت الأسرة مع اللزمة بصورة عادية تكون شخصية الطفل مستقرة.
J.Rovart يرى أن الأطفال ذوي اللزمات لديهم شخصية تتميز بعد سمات أساسية هي:
* التناقض:
الذي يكون كامن (خفي) أو ظاهر.
هذا التناقض من خلال أن الطفل يبدي أحيانا الطاعة و بعض الأحيان التمرد و قد يكون مخفي.
مشاعر الطفل تكون متناقضة اتجاه الوالدين (مشاعر حب و مشاعر كره).
* التأخر العاطفي:
الحالة النفسية لديهم هي لأطفال أقل سنا (الانفعالات و العواطف) بمعنى أن هناك تأخر في هذا الجانب.
هؤلاء الأطفال لديهم حساسية كبيرة جدا هذا ما يؤدي إلى الغضب و الانفعال لأتفه الأسباب.
يظهر ذلك من خلال عدم التحكم في الانفعالات و العواطف أيضا هؤلاء الأطفال خجولين جدا طفوليين في كل تصرفاتهم و مشاعرهم.
ـ يجب النظر إلى طريقة تنشئة هؤلاء الأطفال.
توصلت الأبحاث إلى أن هؤلاء الأطفال وحيدين.
إفراط الحماية والتدليل أيضا إلقاء المسؤوليات على هذا الطفل ليكون طفل نموذجي و يجب أن يلتزم بكل ما تمليه عليه هذه العائلة.
ـ هذه الضغوطات المسلطة على الطفل تجعل المحيط العائلي متوتر مشحون ينعكس على الطفل من خلال ظهور اللزمات.
لو قمنا بتحليل هذه الحركات المتكررة اللاإرادية غير المتحكم فيها فإنها تعبر عن التوتر الدائم.
العلاج:
ـ العلاج الرئيسي يكون مع اللزمات الدائمة.
ـ يجب تحديد طبيعة اللزمة ، الأعراض الحركية.
ـ يجب تحديد الأعراض النفسية (شخصية الطفل).
أنواع العلاجات:
* العلاجات النفسية الحركية:
تستهدف اللزمة في حد ذاتها.
* تقنية المرآة:
يقوم الطفل بتنفيذ حركات أمام المرآة بوجود المختص، يقوم في المرآة بنفس حركة اللزمة في الجانب الآخر من الجسم السليم.
* تقنية تمارين:
تهدف إلى الارتخاء العضلي و هنا تستعمل طريقة الاسترخاء لأن الجانب الذي يوجد فيه اللزمة هو في حالة توتر الهدف هو إرخاء كل الجسم و العضلات المصاحبة.
* العلاج السلوكي:
يتمثل في تكرار حركة اللزمة (تكرار إرادي) لمدة نصف ساعة تقريبا كل يوم في مدة 3 أسابيع متبوعة براحة لـ 3 أسابيع أخرى وكانت نتائج جيدة.
* العلاج الكيميائي:
من خلال بعض الأدوية Haldol-Les neuroleptiques يعمل على تخفيف التوتر الذي تنجم عليه اللزمة.
نصائح تقدم للوالدين:
يجب على الوالدين تجنب القمع و تجنب المبالغة لأن اللزمة تستثمر وتصبح أكثر تعقيدا كلما كان هناك ملاحظات موجهة للطفل
إعطاء الطفل الاستقلالية لأنه يجب على هذا الطفل أن يصل إلى التحسن التلقائي.
[/FONT]

كاتب المقال :
أ.فراس
الزيارات:
30471
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

افرام
منذ 7 سنوات
#1

مليون شكر اخي الفاضل فراس ، بارك الله فيك ، تحياتي