السلام عليكم و رحمة الله
كيف حالكم جميعاً
اريد مساعدتكم في وضع خطه علاجيه لطفل في العاشرة من عمره و يعاني من تبول لاارادي وقت النوم + تأخر دراسي الطفل لازال في السنه الثانية الابتدائية و من المفترض ان يكون في رابع .
بدأ التبول الاارادي من بعد دخوله للمدرسه حيث كان معلم الصف يضربه و يعنفه بشده اذا لم يفهم نقطه معينه رغم اني ارى الطفل ذكي لكن يبدو انه يخاف من المعلم ..

كاتب المقال :
مضاوي..
الزيارات:
3862
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

مضاوي..
منذ 5 سنوات
#1

جزاك الله خير استاذ علي

علي إسماعيل
منذ 5 سنوات
#2

بالنسبة لموضوع قياس معدل الذكاء فيمكن لآحد اساتذة علم النفس مساعدتنا في هذا بطريقة مناسبة
يمكنك عمل علاج اسري او ارشاد اسري للابوين ان امكن
احصلي علي ثقة الطفل تكسبين شفائه
اهلا بك اذا احتجت مساعده

مضاوي..
منذ 5 سنوات
#3

طيب ماهو انسب مقياس للذكاء .. حاولت تطبيق مقياس مصفوفات رافن الملون لكن لم اجد جدول الدرجات المئينيه و لا مفتاح التصحيح

+ توجد لديه مشاكل اسريه و نزاعات متكرره من والديه و دائما تعلو اصواتهم ..

وضعت برنامج سلوكي لكن لا اعلم ان كان فعال او لا
تحدثت مع الام عن اهمية بعض النقاط من ناحية الشرب و الاكثار من السوائل .. ايقاضه كل ساعتين .. و ما الى ذلك
و اعطيتها جدول تعزيز و خلال الايام التي لا يبلل نفسه تكافئه بشي يحبه

علي إسماعيل
منذ 5 سنوات
#4

اولا يحتاج الطفل الي تقييم معدل الذكاء لتحديد قدراته العقلية خاصة انه رسب سنتين.
ثانيا لا نعتمد في تشخيصنا للقصور العقلي علي رؤيتنا بل يجب عمل استبيان مقنن
ثالثا يمكنك التركيز علي مشكلة التبول من خلال برنامج العلاج السلوكي بعد محاولة معرفة السبب
ويمكن تلخيصها بالتالي:
1) أسباب عضويه مثل التهاب اللوزتين أو حدوث التهابات بمجرى البول أو صغر حجم المثانة أو الإصابة بالسكري أو الإمساك الشديد، وفي بعض الحالات يكون السبب هو الإصابة بالدودة الدبوسية، وهي دودة صغيرة للغاية يميل لونها إلى الأبيض، تتواجد بكثرة في الخضراوات والفواكه الملوثة وغير المطبوخة جيداً، تضع هذه الدودة بيضها ليلاً أثناء نوم الطفل على فتحة الشرج ما يؤدي إلى تهيج المنطقة وحدوث التبول اللاإرادي.
2) أسباب نفسية وأبرزها التفكك الأسري والغيرة بسبب ولادة طفل جديد في الأسرة.
3) عامل وراثي أو جيني حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما قد عانى من هذه المشكلة أثناء الطفولة.
4) تناول المشروبات والسوائل المحتوية على مادة الميثل زانثين وذلك لتأثيرها كمدر للبول، وتتواجد هذه المادة في الشاي والقهوة والشوكولاته.
5) النوم العميق لدى بعض الأطفال قد يكون سبباً للإصابة بالمرض حيث يكون الطفل غير قادر على استشعار حاجته في الذهاب لدورة المياه أثناء النوم ليلاً، ويمكن حد هذه المشكلة من خلال إعطاء الطفل فرصة النوم لمدة ساعة أثناء النهار.

ولقد حددتي في رسالتك السبب الأقرب وهو العنف المدرسي ويمكنك البحث عن الاسباب الاخري السابقة
التدخل السلوكي
يتركز التدخل السلوكي على شقين احدهما بسيطاً من خلال:
– توعية الأبوين خاصة الأم على عدم طرح المشكلة أمام الآخرين وتوبيخ الطفل ومعاقبته على ذلك والتأكيد لهم أنها مشكله مؤقتة يقل تأثيرها تدريجيا مع الزمن.
– من الضروري جدا تنبيه الطفل على الذهاب إلى الحمام مره واحده على الأقل كل ساعتين.
– حث الطفل على تقليل شرب السوائل بعد السادسة مساءً أو على الأقل قبل النوم بثلاث ساعات.
– ضرورة أن يكون غذاء الطفل خالياً من التوابل والموالح والسكريات .
– ايقاظ الطفل ليلا بعد ساعة ونصف من نومه وتكرار ذلك بعد ثلاث ساعات من نومه لقضاء حاجته.

يمكن استخدام ايضا بعض الادوية التي تساعد علي توسعة المثانة ،يعتبر الايمبرامين (Imipramine) من الأدوية التي تستخدم كخيار نهائي في العلاج الدوائي