• الظاهرة الرئيسية في هذه الحالات هي إضطراب أو تغير في الوعي أو الذاكرة أو إدراك الهوية(identity) ومن هذه نذكر:
إضطراب تعدد الشخصية Multiple Personality Disorder.
• الظاهرة الأساسية في هذه الحالة هي وجود شخصيتين أو أكثر ضمن الشخص الواحد.
• ومفهوم الشخصية هنا أنها نمط من الإدراك والتفاعل والتفكير بالمحيط وبالنفس وله ثبات نسبي، ويعبر عنه في المواقف الشخصية أو الإجتماعية الهامة.
• في بعض الحالات الكلاسيكية لهذا الإضطراب يوجد شخصيتان أو أكثر تختلف عن بعضها في: نمط السلوك ومخزون الذاكرة والعلاقات الإجتماعية. وفي حالات أخرى قد تتشابه في بعض هذه الأمور مثل وجود ذكريات واحدة أو نمط واحد من العلاقات الإجتماعية.
• يكون الإنتقال من شخصية لأخرى فجأة من ثواني أو دقائق.
• يحدث نتيجة ضغوط إجتماعية أو نفسية أو أحداث لها معنى خاص عند المصاب ، يمكن أن يحصل الإنتقال إذا حدث صراع بين الشخصيتين وأثناء التنويم (المغناطيسي،الأدوية).
• وفي بعض الحالات تعي الشخصية الواحدة وجود الشخصيات الأخرى، وقد تكون العلاقة معها صداقة أو زمالة أو عداء، وأحياناً لا تعي أي شخصية وجود الأخرى وفي الوقت الواحد لا يوجد غير شخصية واحدة تتفاعل مع المحيط.
• مثال على ذلك: أفلام مثل بئر الحرمان ،إمرأة وخمسة رجال.
• البداية والمآل: تبدأ هذه الحالات دائماً تقريباً في الطفولة وتأخذ مألاً مزمناً، إلا أن التغير من شخصية لأخرى يقل في تكرره مع الزمن. وهو أكثر شيوعا بين الإناث .
• العوامل المهبأة : أشارت دراسات كثيرة إلى أن سبب هذا الإضطراب هو حصول حدث صدمي عاطفي شديد في الطفولة وغالباً ما يكون ذا طبيعة جنسية.
العلاج:
• يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى العلاج النفسي الفردي طويل الأمد والذي يهدف إلى إكتشاف الشخصيات المختلفة وتشجيعها لأن تعي الواحدة وجود الأخرى.
• ويهدف إلى إكتشاف الذكريات المؤلمة المرتبطة بالحالة، ويعمل على تفريغ الشحنة الانفعالية منها (catharsis) خاصة في ما يتعلق بالطفولة.
• إن سير العلاج قد يكون صعباً وقد تظهر مواقف مثيرة للقلق عند الطبيب والمريض، وخاصة إذا ظهرت شخصية عدوانية أو شخصية ميالة للانتحار. لذا يكون الإدخال الؤقت للمستشفى ضرورياً لدعم العلاج.

كاتب المقال :
علي إسماعيل
الزيارات:
5161
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*