علم النفس الإيجابي السريري -الجزء الأول
تأليف رياض نايل العاسمي

علم النفس الإيجابي
هو نهج جديد داخل علم النفس يركز على تحسين نوعية الحياة والرفاه، ودراسة الصفات والسلوكيات والعواطف والمواقف الإيجابية، وتطبيق هذه المعرفة بطريقة علمية. وأكثر الحالات والسمات الإيجابية التي يتناولها هذه التوجه العلمي الجديد في علم النفس، هي التفاؤل، الإبداع والأمل والمثابرة وروح الدعابة، الضحك، وتدفق أو خبرة الأمثل، والمرونة، الشجاعة، وهذه الفضائل السمات الإيجابية تؤثر على تقدير الذات، وتأكيد الذات، والتعاطف، والإيثار، والتسامح، والشفقة بالذات…إلخ
وهذا الكتاب هو التطبيق العملي لعلم النفس الإيجابي لتعزيز الصحة، وزيادة الرفاه والتغلب على الأكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً اليوم.
ويسعى هذا الجزء الأول من كتاب علم النفس الإكلينيكي الإيجابي إلى تحقيق جملة من الأهداف النظرية والعملية في مجال الــتأطير النظري علم النفس الإيجابي ومجالات التطبيقية.
يتناول الجزء الأول من كتاب علم النفس الإكلينيكي الإيجابي تسعة فصول تتضمن المجالات التالية: تناول الفصل الأول مفهوم علم النفس الإيجابي وتعريفه ونشأته والأرضية النظرية التي استند إليها، والأسس التي انطلق منها، وعلاقة علم النفس الإيجابي بالصحة النفسية.
بينما عرض الفصل الثاني المناهج المتبعة في علم النفس الإيجابي ونظرته إلى الطبيعة الإنسانية والافتراضات والمسلمات والعناصر التي ركز عليها علم النفس الإيجابي.
بينما تناول الفصل الثالث الانفعالات الإيجابية باعتبارها الأرضية التي ينطلق منها علم النفس الإيجابي في تحقيق غايته من أجل سعادة الفرد والمجتمع، كما تطرق إلى علاقة الانفعال بالصحة النفسية والجسدية والنظريات المفسرة للانفعالات.
أما الفصل الرابع فتناول بالتحليل علم النفس الإكلينيكي الإيجابي الذي يسعى إلى تنمية الفضائل الإيجابية لدى الفرد بدلاً من التركيز على الأعراض، وذلك من خلال تقديم رؤية لأهمية العلاج النفسي الإيجابي والتقنيات التي يستخدمها لتحيق التنمية المستدامة لدى الفرد والمجتمع للوصول إلى السعادة الحقيقية كما أشار إلى ذلك سليغمان.
وتناولت الفصول التالية من هذا الكتاب بعضاً من الفضائل والسمات ونقاط القوة الذاتية التي انطلقت منها الركيزة الأولى لعلم النفس الإيجابي، وهذه الفصول هي: فالفصل الخامس تناول التفاؤل، بينما الفصل السابع فتناول الأمل، وتناول الفصل الثامن السعادة، واختتم الجزء الأول من الكتاب بفصل الكمة باعتبار الحكمة هي تتويج لكل الفضائل الذاتية الإيجابية .


بينما يتناول الجزء الثاني من الكتاب الفضائل الشخصية والاجتماعية التي تعد من ركائز علم النفس الإيجابي
ـ الشفقة بالذات:
ـ التعاطف
ـ الإيثار.
ـ معنى الحياة
ـ جودة الحياة
ـ التسامح والعفو.
ـ التدين والإيمان
ـ المجالات التطبيقية لعلم النفس الإيجابي.
ـ علم النفس في الميزان( العيوب والإيجابيات والرؤية المستقبلية.

عن الطبعة
نشر سنة 2015
دار الإعصار العلمي للنشر والتوزيع

كاتب المقال :
فرح بنت محمد
الزيارات:
5866
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

منةعلى
منذ 11 شهر
#1

هل متاح تحميل الكتاب ؟

هدى ايهاب
منذ 4 سنوات
#2

السلام عليكم
هل كتاب علم النفس السريرى متاح للتحميل
برجاء الافادة

علي إسماعيل
منذ 4 سنوات
#3

عرض رائع ومختصر ومفيد