التربية الإسلامية وتحديات العصر
هذه دراسة قيمة تناولت مشكلة خطيرة ، وهي علاقة العالم الإسلامي بالغرب المسيحي ، من منظور تربوي حضاري ، حيث تناولت الدراسة ، التربية الحضارية وأثرها في مواجهةالإسلام فوبيا والرينوفوبيا .
أهمية الدراسة :
1- إضافة مصطلح التربية الإسلامية الحضارية إلي المكتبة الإسلامية ، علي المستوى الفكري والتربوي .
2- إن دراسة الإسلام فوبيا والرينوفوبيا تعرف المسلمين بمدى الخطر المحدق بهم لإمكان تقديم التصورات المناسبة لمواجهته .
3- معرفة الإسباب وراء كراهية الغرب للإسلام والمسلمين ، تجعل المسلمين يعدلون من سلوكهم الحضاري ، في الدفاع عن دينهم بأسلوب حضاري جديد .
أهداف الدراسة :
تهدف الدراسة إلي تحليل ما ورد في كتابي صدام الحصارات لصموئيل هنتغتون ، وكتاب اللعبة الكبرى للمؤلف هنري لورانس وذلك حول اسباب كراهية الغرب الشديدة للإسلام والمسلمين .
تساؤلات الدراسة :
1- ما أسباب كراهية الغرب الشديدة للإسلام والمسلمين .
2- إلي اي مدى تستطيع التربية الإسلامية الحضارية مواجهة تلك الأسباب .
منهج الدراسة :
استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي
د/ جمال جمعة وللاستزادة
جامعة نجران
http://community.nu.edu.sa/research/other-papers

كاتب المقال :
دفاروق
الزيارات:
1093
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

هند حلمي
منذ 4 سنوات
#1

مشكوووووووووووووووووور

سعاد امين
منذ 4 سنوات
#2

موضوع رائع ونال اعجابى
جزاك الله خيراا علي نقلكم الطيب