إعداد: د. نمير حسن
كلية التربية – الجامعة المستنصرية
بغداد – العراق
“ألبرت ألِـــس”
27 ايلول, 1913– 24 تموز, 2007

ولد ألبرت ألِـــس في مدينة بتسبرغ في بنسلفانيا وانتقل مع عائلته الى مدينة نيويورك في سن مبكرة, حيث امضى معظم سنوات حياته. وقد اقترب ألِـــس من الموت في سن الخامسة لاصابته بالتهاب اللوزتين, وعانى لاحقاً من التهاب الكلى الحاد والسكر.
ان حلم ألِـــس في سني المراهقة كان ان يصبح كاتباً, وفي العام 1934 تخرج من كلية مدينة نيويورك متخصصاً في مجال الاعمال حتى بداية الاربعينيات من القرن الماضي, وفي عام 1943 حصل على درجة الماجستير في علم النفس, ودرجة الدكتوراة في علم النفس الاكلينيكي في العام 1947 من جامعة كولومبيا.
بدأ ألِـــس حياته العملية محللاً نفسياً, واستمر في اتباعه المذهب الفرويدي حتى العام 1953 حينما سئم ممارسة اسلوب فرويد الكلاسيكي, وبدأ ممارسة افكاره النظرية الخاصة التي بذرت العلاج المعرفي وسميت نظريته لاحقأ “العلاج السلوكي العقلاني العاطفي-REBT”, ونشرت نظريته تفصيلياً في كتابه في العام 1962 “العقل والعاطفة في العلاج النفسي”.
أعتمد ألِـــس على الفلسفة الرواقية وكتابات أبيقطيتس وفلسفة بوذا وسميت نظريته “العلاج العقلاني-RT”, في منتصف الخمسينيات, ثم عدل اسم النظرية الى “العلاج العقلاني العاطفي-RET” في العام 1961, واخيراً في العام 1993 عدل اسم النظرية الى ” العلاج السلوكي العقلاني العاطفي-REBT “, حيث اعترف ألِـــس في مقالته حول الموضوع انه كان مخطئاً منذ البداية في استعمال اسم اخر للنظرية.
انشأ ألِـــس في العام 1958 معهداً علمياً غير ربحي يسمى الان “معهد ألبرت ألِـــس “, اجيز من مجلس ولاية نيويورك, حيث وفر هذا المعهد التدريب والبرامج العلاجية لمئات الالاف من المهنيين والافراد والعوائل, ونشر ألِـــس في خلال حياته المئات من المقالات والبحوث العلمية والاشرطة المرئية والصوتية, وفي العام 2005 نشر كتابه الثامن والسبعون “طريق تقدير الذات”.
في خلال حياته المهنية, ترأس: “معهد ألبرت ألِـــس ” حتى وفاته, “قسم علم النفس الارشادي في الجمعية النفسية الاميركية”, “جمعية الدراسة العلمية للجنس”, وكان عضواً فاعلاً في العديد من الجمعيات والمؤسسات العلمية.
في العام 2003 منحت الجمعية النفسية الاميركية ألبرت ألِـــس لقب العالم النفسي الثاني الاكثر تأثيراً في القرن العشرين بعد كارل روجرز. واخيراً, فان 7% من المعالجين والمرشدين في الولايات المتحدة في تسعينيات القرن الماضي تم احصائهم على انهم يتبعون العلاج السلوكي العقلاني العاطفي في عملهم.

كاتب المقال :
راشد المطلق
الزيارات:
7792
مشاركه المقال :
مقالات مشابهه:
    لاتوجد مقالات مشابهه

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

فرح بنت محمد
منذ 4 سنوات
#1

شكراً جزيلا
ينقل للقاعة المناسبة

سارة مجمد
منذ 9 سنوات
#2

[align=center]شكراً لك أ.راعي الجوف
على هذا الطرح المميز … موفق بإذن الله
لك مني أجمل تحية .
[align]

رائد الزامل
منذ 10 سنوات
#3

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

نجود قاسم
منذ 10 سنوات
#4

سلمت يداك اخي الفاضل

هالة
منذ 10 سنوات
#5

موفق بإذن الله … لك مني أجمل تحية .

حــنين و أنين
منذ 10 سنوات
#6

اشكرك استاذي

رائع

استمر كذلك

اشواقي وازهاااري

يلدا
منذ 10 سنوات
#7

يعطيك العافية والصحه

شكرا لك استاذي الكريم على هذا العرض المميز للموضوع

دمت بتميز

يلدا

admin
منذ 10 سنوات
#8

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

منى السالمي
منذ 10 سنوات
#9

[font=”arial black”]نشأ ألِـــس في العام 1958 معهداً علمياً غير ربحي يسمى الان “معهد ألبرت ألِـــس “, اجيز من مجلس ولاية نيويورك, حيث وفر هذا المعهد التدريب والبرامج العلاجية لمئات الالاف من المهنيين والافراد والعوائل, ونشر ألِـــس في خلال حياته المئات من المقالات والبحوث العلمية والاشرطة المرئية والصوتية, وفي العام 2005 نشر كتابه الثامن والسبعون “طريق تقدير الذات”.
[font]

مثل هذه مساهمات تشكل رافد عظيم لتطور أي علم وتحديدا علم النفس المعرفي ونأمل أن نشاهدها لدينا في بلادنا العربية