اختبار توصيل الحلقات
Trail Making Test (TMT)
إعداد: أ.د. سامي عبد القوي
أستاذ علم النفس العصبي، جامعة عين شمس
استشاري علم النفس العصبي الإكلينيكي

– مقدمة:-
يعد الاختبار مؤشراً جيداً للقدرة العقلية العامة.
يتكون من جزأين (أ، ب)، والجزء الأول عبارة عن مجموعة دوائر بداخل كل منها رقم (أرقام مسلسلة) موزعة توزيعاً عشوائياً على الصفحة، بينما يتكون الجزء الثاني من مجموعة من الدوائر بعضها يحتوي على أرقام مسلسلة، والبعض الآخر يحتوي على حروف مسلسلة أيضاً.
يكون المطلوب من المفحوص توصيل الحلقات في كل جزء في أسرع وقت ممكن، وبنفس التسلسل. بينما يكون المطلوب في الجزء الثاني التوصيل المتبادل بين الرقم والحرف بتسلسل منطقي (يصل بين رقم واحد، وحرف الألف، ثم برقم (اثنين وبحرف الباء، وهكذا).
يستغرق تطبيق الاختبار بجزأيه ما بين 5-10 دقائق.
– الوظائف التي يقيسها الاختبار:-
يتطلب الأداء على الجزء الأول التفحص البصري Visual screening والتسلسل الرقمي والسرعة البصرية الحركية Visuomotor speed. ولا يعد هذا الجزء مؤشراً جيداً للقصور المخي لأنه لا يوجد اختلاف كبير على هذا الجزء بين الأسوياء ومرضى الإصابات المخية.
الانتباه، والتركيز.
السرعة الحركية، ومهارات التسلسل الحركي Motor sequencing skills
الانتقال في عملية التنظيم shift in organization.
الاستدعاء والتعرف.
القدرة على البحث والتفرقة بين الأرقام والحروف، والتعرف على التسلسل.
يقيس الجزء الأول التفحص البصري المكاني Visuospatial scanning ومهارات التسلسل الحركي.
يقيس الجزء الثاني تخزين التسلسل، والتكامل، وتوجيه السلوك.
يقيس الجزءان التنظيم المكاني، والسرعة الحركية، والتعرف على الأرقام، والانتباه والتيقظ.
يعتبر الاختبار وسيلة لقياس الوظائف التنفيذية وحل المشكلات.
– التصحيح ودلالة الدرجات:-
1- يتم حساب كل جزء على حده، وتكون الدرجة هي مجموع الوقت المستغرق في التطبيق بالثواني.
2- توجد معايير درجات التصحيح لكل من جزئي الاختبار، ونسبة الأسوياء على التطبيق (المئينات) حيث تكون الدرجة للنسبة الكبرى (90%) من الأفراد درجة طبيعية، بينما يشير الأداء على النسب التالية على انخفاض الأداء، واضطراب الوظيفة المخية بدرجات متفاوتة، تصل إلى أشدها في نسبة (10%).
3- يعد الجزء الثاني مؤشراً جيداً لأنه متطلباته المعرفية تشتمل على التفحص البصري والتآزر البصري الحركي للتنقل بين الأرقام والحروف. ومرضى الإصابات المخية يستغرقون وقتاً أطول في الجزء الثاني مقارنة بالأسوياء.
4- ينخفض الأداء على الجزء الأول في إصابات النصف الكروي الأيمن، بينما ينخفض الأداء على الجزء الثاني في إصابات النصف الأيسر.
5- الفرق الكبير بين درجات الجزأين يُعد مؤشراً لتحديد إصابات النصف الكروي الأيسر.
6- يفيد الاختبار في قياس حالات العته، خاصة عته ما تحت القشرة Subcortical dementia.
7- لكي يستخدم الجزء الثاني في تحديد اضطرابات الفص الجبهي يجب أن يكون أداء المريض على اختبارات الذكاء أداءً طبيعياً.

كاتب المقال :
بن مبارك
الزيارات:
13999
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

الآء
منذ سنتين
#1

مجهود رائع

شكرا جزيلا

سامعي صهيب
منذ 5 سنوات
#2

بارك الله فيكم و جزاكم كل خير

نسمة أبو الفتوح
منذ 5 سنوات
#3

بارك اللة فيك وجزاك اللة خيرا

نسمة أبو الفتوح
منذ 5 سنوات
#4

لا استطيع تنزيل المرفقات فما العمل ؟

نسمة أبو الفتوح
منذ 5 سنوات
#5

جزاك الله خيرا

نسمة أبو الفتوح
منذ 5 سنوات
#6

مشكوررررررررررررررررررررررررر

حنان فياض
منذ 5 سنوات
#7

شكرااااااااااا لكم

سليم بلعيدي
منذ 7 سنوات
#8

يعطيك الخير ان شاء الله

بلقيس حمود
منذ 8 سنوات
#9

الف شكر لكم على مجهوداتكم

والله يسعدكم يا رب

كل التحايى مني لكم

^_^

حصه الحربي
منذ 8 سنوات
#10

يسلموووووووووووووو

طالب معرفة
منذ 8 سنوات
#11

الشكر الجزيل على تقديم هذا الاختبار

علي الرشدي
منذ 8 سنوات
#12

مجهود راااااااااااااااااائع شكرا جزيلا

د/محمد مختار صالح
منذ 8 سنوات
#13

جهد رائع شكرا.

رنــآإ
منذ 8 سنوات
#14

يعطيكـ العـآإفيـة ~~

………………..

نورة الزهراني
منذ 8 سنوات
#15

سلمت يمناك على هذا التوضيح..

جزاك الله الف خير..