أولا: تعريف السيكو دراما :-
يتكون مصطلح ( السيكو دراما ) من كلمتين هما النفس ( Psycho ) ودراماDrama) ) ومعناها السلوك والتمثيل. فالسيكو دراما كلمة مركبة تعني الدراما النفسية وهي تطلق على شكل من أشكال المعالجة النفسية من خلال التقنيات المسرحية وعلى استخدام المسرح كنوع من أنواع العلاج النفسي. كما أن العلماء في العصر الحاضر يركزون على العلاج بالدراما مستخدمين تقنيات علم النفس العلاجية والتمثيل الحركي والعاطفي للمواقف والأدوار التي يقومون بها (Jennings,1998) .
وقد عرف لوتزLotz (1990) السيكودراما على أنها ” هي الطريقة النشطة للوصول إلى أعماق النفس ” أن أسلوب العلاج بالسيكودراما هو شكل حي من إشكال استكشاف النفس وأغوارها، يقوم على أسس نفسية وعلاجية إرشادية بالدرجة الأولى (Lotz , 1990 ) .
أول من استخدم هذه التسمية هو جي ال مورينو J.L. Moreno في فينا حيث يتم استخدام التكنيكات الدرامية والتي يقوم فيها العميل بتمثيل أدوار، قد تتعلق بالماضي أو بالحاضر أو مواقف حياتية مستقبلية متوقعة ، في محاولة للحصول على فـهم أكـثر عـمـقاً ( استبصار ) وتحقيق التفريغ الانفعالي الحالي أو الموقفي للفرد (التنفيس )، وقد عرف مورينو السيكودراما على أساس أنها ” السيكودراما تعنى التفسير العلمي للحقائق من خلال طرائق وأساليب وجدانيه تمثيلية“ (Moreno,1954) . وقد تعددت تعريفات السكودراما تبعا للفتره الزمنيه التي يستخدمها المعالجين النفسيين، وقد ذكر Corsini (1994) إن السيكودراما أنها أسلوب علاجي فريد ” يمكن أن نرى من خلالها الآخر في الكائن الإنساني . تماما كما تضع الأحلام يدنا على المشاعر الدفينة في اللآوعي ذلك أن أحداثا تنطوي على دلالة وقيمة يتم تمثيلها على المسرح ، أو يعاد تمثيلها . ومن ثم تساعد الأفراد على إن يدركوا مشاعرهم الدفينة والتعبير عنها بحرية كاملة ، وتشجيع القيام بمسالك جديدة أكثر فاعلية
وتتميز السيكودراما بطبيعة تفعيلية هي جوهر ما يعيشه الفرد تحقيقا للرغبة في الواقع لافي المتخيل . كما أنها عن طريق التمثيل تحقق اشباعات ذاتيه واجتماعية . والسيكودراما هي الشكل الأساسي للعب الدور ، حيث يكون الفرد ضمن مجموعة من المحيطين به ويقوم أحيانا بدور بطل العرض والمعالج يؤدي وظيفته كمخرج Director والمعالجون المشاركون أو أعضاء الجماعة يقومون بلعب الأدوار الأخرى . أما الأدوار المساعدة والتى يقوم بها الاخرون ممن ينضمون الى جماعة العمل الجمعي فإنهم يجسدون جزء يتصل بالبطل مثل دور احد الابناء او الزوجه او أي فرد من أفراد الأسرة ويتم تبادل الأداور من حب وعطف وتقبل ذاتي. وقد يتم الانسياق في أداء ادوار تمثل الحياة الداخلية الخاصة ببطل العرض والنقطة الهامة هنا هي أن يتفاعل الفرد مباشرة مع التجسيدات الممثلة للعلاقات بين الشخصية الداخلية.
ويعتقد مورينو في تفوق القيمة العلاجية لتمثيل مشكلات الفرد إذا ماقورنت بالتحدث فقط عن هذه المشكلات . فتكنيكات مورينو تشجع التفاعل الشخصي والمواجهة والتعبير عن المشاعر في اللحظة الحالية واختبار الواقع . هذه المواجهة تحدث في سياق السيكودراما مما يتمخض عنه تطويق لنماذج دفاعية مألوفة بصرف النظر عما إذا كان هذا الدور الذي يتم تمثيله يرتبط بحدث في الماضي ، او يكون قد وقع منذ أيام معدوده أو بحدث يتوقع إن يتم حدوثه في المستقبل، فهي طريقة علاجية تقوم على حوار تلقائي متصاعد بين الفرد ذاته والآخرين يكشف ويعرف الفرد نفسه بالوقائع التي قد تسهم في تقوية مواقفه وتساعده على تخيل الحاضر او المستقبل باسلوب شيق وطريقه هادفة لحل المشكلات التي تواجه الفرد وهذا هو هدف العلاج بالسيكو دراما وهدف كل علاج من وجهة أساليب وتقنيات العلاج النفسي
وتعد السيكودراما طريقة علاج حية نشطة وفعالة للايتام والذين تعرضوا للإيذاء والحرمان بجميع اشكالة وذلك عن طريق التعامل مع الماضي او مع المشكلات المتوقعة كما لو كان الصراع يحدث الآن فالمشاعر الشديدة القوية يتم إخراجها على نحو نموذجي وقد صممت هذه العملية بحيث تكون خبرة انفعالية سليمة وبعد حدوث مستوى كبير من الاستبصار يحدث التفريج فمع تحرر تلك المشاعر مثل اليأس والحزن والإثم فان كل المشاركين في السيكو دراما بما في ذلك جمهور المشاهدين يحققون مستوى جديدًا من الفهم للموقف المشكل الصراعي فهناك إذن عملية تفريج متكاملة في العلاج بالسيكودراما لانه يتم تشجيع الفرد من خلالها على أن يتوحد مع مواقف ومشكلات الآخرين وبهذه الطريقة يجد الأشخاص الذين كانوا يرون أنفسهم في مواقف سابقة غير قادرين على الفرار من العزلة الإنفعالية يرون أنفسهم من خلال العلاج بالسيكودراما كجزء من العلاقة القائمة مع الممثلين الآخرين المشتركين معهم في العمل الدرامي ومن ثم يحدث تعلم فعل السلوك لإن القوة المبالغ فيها مع الآخرين تصبح قوة معدلة للسلوك وذلك حين تمثل المواقف المتعددة والمتباينة التي تحيط بالصعوبة أو المشكلة.

ثانياًُ: مكونات العلاج بالسيكودراما
إن للعلاج السيكودرامي مجموعة من العناصر الأساسية والأدوات والتي بدونها لا يمكن اعتباره علاجا سيكودراميا، كما يحتوي على عدد من الخطوات المحددة والتي تعطي في النهاية شكلا مميزا لهذا النوع من العلاج ، و قد حدد Moreno (1954) هذه العناصر أو الأدوات بالاتي:
1.القائد A director
2.المجموعة The group
3.الممثلين A protagonist
4.المساعدات الإضافية والانا Auxiliary egos
5.المسرح

ثالثاُ :خطوات السيكودراما
يشير Moreno (1954) إلى ثلاث خطوات علاجية هامة، وتسمى المراحل التهيئية الأولية للعملية السيكودرامية والتي يجب على المعالج النفسي إن يهتم بها بدقة ويراعي الجانب الزمني لتطبيق كل مرحلة من مراحل تطبيق الإستراتيجية العلاجية
1- التهيئة والإعداد :ويعرف بأنه “ظاهرة نفسية ويهدف إلى إعداد المجموعة العلاجية من الناحية البدنية والنفسية والاجتماعية من اجل الوصول إلى الجو العام الذي يجلب التلقائية ” ويعرف Moreno (1954) التلقائية بأنها “استجابة جديدة لموقف قديم او استجابة مناسبة لموقف جديد ” (P.135) . وتكون هذه المهارة عن طريق إعطاء كل فرد من المجموعة الفرصة الكافية للعمل والمشاركة اللفظية والحركية.
2- الحدث وهو الخطوة الثانية التي تعقب التسخين، وتبدأ بالحديث مع البطل لاستكشاف الأوجه المختلفة للمشكلة .
3- التكامل وهي المرحلة الأخيرة من الأداء السيكودرامي وتأتي بعد مرحلة التسخين ( الحدث ) فالبطل يكون جاهزاً لإعادة اتزانه النفسي من خلال تنمية الإحساس بقدرته على السيطرة على مشكلته من خلال نمو استجابات سلوكية فعالة نحو المواقف الضاغطة أو المثيرة في مشكلة البطل . ويمكن المعالج إن يقوم بعمل تغذية راجعة من المجموعة عن سلوك البطل اتجاه مشكلته … ويمكن سؤال البطل عن شعوره حول استجاباته وعن كيفية أدائه لاستجابات أخرى بطريقة مختلفة، ويمكن سؤال المجموعة أيضا عن ملاحظاتهم ومقترحاتهم ويمكن للمخرج ( المعالج النفسي ) إن يدعو إلى تمثيل المقترحات على المسرح، ويكون ذلك من خلال: –
– استخدام الدور العكوس .
– أسلوب المرآة .

منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول

كاتب المقال :
محمد جرادات
الزيارات:
51051
مشاركه المقال :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


التعليقات

ام الحسن
منذ 9 سنوات
#1

موضوع راااااااااااااااااااااااااااااائع تحياتي الي اخيييييييييييييييييي

محمد جرادات
منذ 9 سنوات
#2

تحياتي اختي زنجبيل
اشكر مرورك

منى السالمي
منذ 9 سنوات
#3

[font=”arial”]ماشاء الله تبارك الرحمن
موضوع مثير جدا
وقد سبقتني أستاذ محمد في طرح الموضوع
وبعد إذنك هل ممكن أطرح الموضوع بشكل موسع؟[font]

محمد جرادات
منذ 9 سنوات
#4

نحن بانتظارك اختي منى
احترامي

منى السالمي
منذ 9 سنوات
#5

بسم الله الرحمن الرحيم

فهرس الموضوع
[FONT]
[FONT=”Arial”]مقدمة
التعريف بالسيكودراما
مؤسس السيكودراما
عناصر عمل السيكودراما
كيف تعمل السيكودراما
أهداف السيكودراما وأساليب التنفيس
فوائد وشروط السيكودراما
أسئلة وإجابات حول السيكودراما
الخاتمة[FONT]

[FONT=”Arial”]مقدمة
[FONT][FONT=”Arial”]بسم الله الرحمن الرحيم [FONT]
[FONT=”Arial”]والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين [FONT]
[FONT=”Arial”]العلاج أو الطب النفسي هو فرع من فروع العلاجالطب يتعامل مع النفس البشرية بهدف ترميمها وإصلاح ما حدث بها من خلل ناتج عن الصراع الذي يوجد بينها وبين الحياة التي تعيش بداخلها.
وللعلاج النفسي أنواع وطرائق
منها مايستهدف جماعةومنها مايستهدف فرد واحد
وفي هذا الموضوع نتناول طريقة من الطرق العلاجية التي تستهدف في الغالب جماعة وهي
السيكودراما
[FONT]
[FONT=”Arial”]تعريف السيكودراما
[FONT][FONT=”Arial”]يعرفها لوتز بأنها ” هي الطريقة النشطة للوصول الى اعماق النفس ” ولقد ولد هذا الاصطلاح ( أي السيكو دراما ) من كلمتين هما النفس ( Psycho ) ودراما Drama) ) ومعناها الفعل او الحركة. وبإختصار شديد فإن العلاج السيكو دراما هو شكل حي من اشكل استكشاف النفس.
إن السيكودراما تحاول أن تمسك بالمحفزات والدفاعات التي يمكن ان نرى من خلالها الآخر في الكائن الإنساني . تماما كما تضع الأحلام يدنا على المشاعر الدفينة في اللآوعي ذلك أن احداثا تنطوي على دلالة وقيمة يتم تمثيلها على المسرح ، او يعاد تمثيلها . ومن ثم تساعد الافراد على ان يدركوا مشاعرهم الدفينة والتعبير عنها بحرية كاملة ، وتشجيع القيام بمسالك جديدة أكثر فاعلية.
[FONT]

[FONT=”Arial”]من هو مؤسس السيكودراما
[FONT]إنه الطبيب النفسي الروماني جاكوب ليفى مورينوJacob Levy .Moreno
فقد قام بتأسيس أول جمعية للعلاج بالسيكودراما عام 1942 م ومازالت قائمة حتى يومنا هذا وتفيد كافة المؤسسات الحديثة التي تقدم العلاج بالسيكودراما

[FONT=”Arial”]عناصر عمل السيكودراما
[FONT]ان للعلاج السيكودرامي مجموعة من العناصر الأساسية والتي بدونها لايمكن اعتباره علاجا سيكودراميا … كما يحتوي على عدد من الخطوات المحددة والتي تعطي في النهاية شكلا مميزا لهذا النوع من العلاج ، وهذه العناصر هــي : –
-المخرج ( المعالج )
-البطل .
-المجموعة .
-الأنا المساعدة أو الممثلون (Auxiliary ego)
-المسرح .

[FONT=”Arial”]كيفية العمل
[FONT]
[FONT=”Arial”]ويتم هذا العلاج بالصورة التالية:
يكون الشخص المكبوت نفسياً هو بطل العرض المسرحي، والمعالج يقوم بدور مخرج العرض أما الأشخاص الأخرى فتقوم بتقديم الأدوار المساعدة التي تتصل بالبطل مثل أدوارا الابن أو الابنة أو الزوجة … الخ، وهذا يقودنا إلى القول بأن العلاج بالسيكودراما لابد وأن تتوافر لديه مقومات وأركان أساسية والتي فى غيابها لا يكون الأسلوب المتبع علاجاً ًنفسياً والتي تترابط مع بعضها البعض، أي أن العلاج لا يقوم إلا على اجتماعها سوياُ – وكل له وظائفه المحددة التي يقوم بها أثناء العمل الدرامي.
[FONT]
[FONT=”Arial”]- المعالج (المخرج( Director)[FONT]
[FONT=”Arial”]المخرج هنا هو المعالج النفسي الذي تتوافر لديه الخبرة فى علاج الاضطرابات النفسية، بالإضافة إلى الخبرة فى مجال السيكودراما حتى يستطيع قيادة العمل بنجاح، وتتعدد مهامه لكن من أبرزها: اختيار الممثلين الذين يتوافقون مع بطل العرض حتى يحدث الانسجام وبالتالى التعبير الصحيح عن المشاعر بدون حرج أو قلق لكنه لا يقوم باختيار الموضوع ويعطى الحرية الكاملة للممثلين فى تأدية أدوارهم بتوجيه منه. يحافظ المخرج بوصفه طبيباً فى المقام الأول على سرية الأحداث ويوجه المجموعة العلاجية بشكل غير مباشر ويستخدم فى التوجيه الأساليب العلاجية النفسية (لأن المسرحية ما هي إلا جلسة علاجية فى النهاية(
يخلق المعالج المناخ التفاعلي بين المجموعة ويحاول من خلال توجيهاته التركيز على السلوك وليس على اللفظ فى العلاج.
[FONT]
[FONT=”Arial”]- البطل (المريض( Protagonist)
[FONT][FONT=”Arial”]بطل العمل المسرحي هو المريض الذي تتمركز حوله أحداث العمل المسرحي، والذي يقوم بتمثيل واقع ألم به بكافة تفاصيله من أجل حل العقدة التي سببت له الشعور المكبوت.
[FONT]
[FONT=”Arial”]- المجموعة Group:
[FONT][FONT=”Arial”]البطل يتواجد وسط الجماعة، والعلاج يتم وسط الجماعة وليس فردياً. يوجد اختلاف حول عدد الأفراد المشاركة فى التمثيل لأنه هناك إجماع بأنه كلما قل العدد كلما كان العلاج ناجحاً وكلما زادت القدرة على التعبير عن المشاعر والانفعالات، والعدد يتراوح ما بين 10 – 15 فرداً وقد يصل إلى 25 فرداً .. ومن حق الممثلين إظهار مشاعرهم وعواطفهم بحرية تامة حتى لو كانت تعكس آراء مضادة للجماعات الاجتماعية التي يعيش الفرد بداخلها مثل أفراد الأسرة – صاحب العمل … الخ
[FONT]
[FONT=”Arial”]-الأنا المساعدة أو الممثلون (Auxiliary ego)
[FONT][FONT=”Arial”]دور الممثل هنا يشبه تماماً دور الممثل الحقيقي على خشبة المسرح، حيث يتقمص شخصية لها علاقة بالبطل وتعكس حياته الطبيعية لكي تحدث له المواجهة من أجل أن يرى ويعي سلوكه، وقد يكون الممثلون من أسرة المريض نفسه.
[FONT]
[FONT=”Arial”]- مكان العمل التمثيلي (المسرح (Stage:
[FONT] [FONT=”Arial”]وليس مقصود به مسرح بالمعنى المتعارف عليه وإنما اختيار المكان المناسب الذي تتوافر فيه عوامل الاطمئنان والأمان من أجل أن يؤدى الممثلون أدوارهم بطبيعية .. أي إيجاد مكان يعطى نفس الإحساس بالتواجد فوق خشبة المسرح.
[FONT]
[FONT=”Tahoma”] مكان ممارسة السيكودراما:
– المستشفيات.
– مراكز الصحة العقلية.
– المدارس.
– أماكن العمل.
– السجون.
[FONT]

[FONT=”Arial”] هناك ثلاث مراحل للعملية السيكو درامية وهي : –
[FONT]
[FONT=”Arial”]1 – مرحلة التهيؤ ( التسخين )
2 – مرحلة التمثيل .
3 – مرحلة المناقشة

[FONT]مرحلة التهيؤ (التسخين)
[FONT=”Arial”]وقد أكد مورينو على أهمية مرحلة التهيؤ وذلك لكونها تجعل من المشاركين في العملية السيكودرامية ان يكونوا مستعدين للتجربة انها مرحلة تنسيق كل آداء في عملية تمهد للجلسات أنها استعداد وتجهيز للمراحل التالية وتتم التهيئة بأساليب متعددة كأن تبدأ مجموعة العلاج في النقاش حول موضوع معين مما يجذب افراد الجماعة وتكون مثار اهتمامهم ومن ثم يتفاعلون فيما بينهم كما يمكن أن تتم التهيئة عن طريق إطلاق النكات والدعابة والمزاح والضحك.
[FONT]
[FONT=”Arial”]مرحلة التمثيل
[FONT][FONT=”Arial”]فيتم تجسيد موقف من الماضي او الحاضر او حدث يتوقع حدوثه مستقبلاً ويستخدم المعالج تكنيكات درامية ليتسنى للبطل ( العميل ) ان يستكشف منطقة جديدة للحصول على فهم جيد ودونما ارتباك ، وعندما يكون تجسيد الدور تماماً وعندما يتاح للفرد خبرة تفريجية واستبصار فان السلوك المختل يتم اخماده .
ان الفعل التجسيد او التمثيل هو السلوك الشخصي لما يريد ان يعبر عنه كل فرد على حدة كما أنه يمكن المريض من الدخول في ادوار متعددة متباينة تتداخل فيها ادوار الآخرين فتكون نفياً فعلى للواقع مما يعني ابطال الواقع المنحرف وتجاوزه للممكن بلوغاً الى الأمثل وبخاصة مع دفء العلاقة التي يبتعثها التبادل الحي للأدوار والتي يشارك فيها المعالج والأنوات المساعدة وما يتضمنه الموقف بكله من توزيع حتمي للعلاقة الطرحية مع مريض ثنائي المشاعر والوجدانات ها هي ذي الجماعة السيكودرامية تتيح له رباطا وجدانيا سوياً مفقوداً بقدر مايتيح طرح فرد لفرد (مريض لمريض ) تيسيراً للعلاقة الطرحية واقامة علاقة جديدة تعين المريض في فهم صلته برغبته فالمعالج ليس اما فحسب أو أبا فحسب بل هو معين وسند متعدد الأوجه ومدد نرجسي واشباع مطمئن بلا عقاب.
[FONT]
[FONT=”Arial”]مرحلة المناقشة
[FONT][FONT=”Arial”]تهدف الى اعطاء معنى متكاملاً للخبرة التي يتم تمثيلها وغالباً مايطلب من المشاركين اعطاء ملاحظاتهم الشخصية عن كيفية ارتباط طبيعة السيكو دراما بهم .
السيكودراما كشكل من اشكال العلاج الجماعي تسهم في تدعيم علاقة قادرة على المعرفة ( المعالج ) بجاهل بما يجب أن يعرفه الممثل (العميل) ، وان نشاط المعالج النفسي في السيكودراما له مميزات عديدة ولأن الشخصية في ظل الاداء السيكودرامي يتم التعبير عنها في حدود التفاعل المتبادل بين افراد الجماعة وكذلك نظراً لطبيعة الموقف النوعي للمعالجة بهذا الإسلوب فأنه يصبح من الواضح ان يكون النشاط السيكودرامي دافعاً للعملية العلاجية الى الأمام حيث ان هذا النشاط يشجع على حدوث المواجهة وذلك لأن المريض يرى ويعي سلوكه حين يحدث وعي ، ويرى الهدف من حدوث سلوكه على هذا النحو بالذات .
[FONT]

[FONT=”Arial”]وعن طريق نشاط المعالج يتم توجيه وارشاد المريض من خلال اكتشاف المجالات والمساحات ذات المعنى في الحاضر وفي الماضي وفي المستقبل لكي يعيد اصلاح وتجديد علاقاته مع الناس الذين قد تتضمن هذه العلاقات معهم في بعض الأحيان المعاملة وجها لوجه او قد يرتبط هؤلاء بالمشكلات التي يعاني منها وتؤدي تلقائية المخرج ( المعالج ) الى تعبير المريض عن مشاعره تعبيراً حراً الى ابعد حد وخلال مرحلة التمثيل
السيكودرامي يتم استخدام بعض التكنيكات الموجهة للسلوك ( التجسيد ) غير أنها لاتكون غايات بذاتها ، بل يكون الغرض منها هو التعبير التلقائي عن المشاعر
[FONT]
[FONT=”Tahoma”] السيكودراما هو إعادة تمثيل الواقع لا محاكاته.
[FONT]

[FONT=”Arial”]أساليب السيكودراما:
[FONT][FONT=”Arial”]- قلب الأدوار (عكس الأدوار) Role reversal.
– أسلوب المرآة (Mirror technique).
– أسلوب النموذج (Modeling technique).
– أسلوب الدوبلاج (Doubling technique).
وغيرها من الأساليب الأخرى المستخدمة كمناجاة النفس، أو التحدث على إنفراد إلى جمهور المشاهدين دون أن يسمعه المشاركون له فى العمل … الخ
[FONT]
[FONT=”Arial”]مثال توضيحي:
[FONT][FONT=”Arial”]لنفترض أن هناك موقف نمطي يواجه شخص ما فى جلسات العلاج الجماعي بالسيكودراما، وهذا الشخص يٌدعى “س” الذي يحضر جلسات العلاج وهو رجل متزوج ولديه صعوبات فى التعامل مع زوجته “ص” والمناقشة التي تحدث بينهما تبدأ وتدور وتنتهي بصراع دائم.
[FONT]
[FONT=”Arial”]والتطبيق العملي للأربعة مصطلحات على هذا المثال التوضيحي يكون على النحو التالى:
[FONT]- [FONT=”Arial”]مفهوم عكس الأدوار أو قلبها:[FONT]
[FONT=”Arial”]والتي تهدف إلى التمركز حول الذات وبالتالى فهم أعمق وأكثر نضجاً للمشكلة، وذلك من خلال ممارسة دور الآخر وهو أن يقوم “س” بآداء دور الزوجة “ص” للتعبير عن المشكلة من وجهة نظرها أو أن يمثل الدور بما يريد أن ينتهي عليه النقاش بينهما من داخله.
ويقوم “س” فى البداية بأداء دوره الطبيعي كـ”س” والأطراف المشاركة له فى العمل الدرامي يمثلون الزوجة فى موقف ما تم وضعه فى إطار من السيناريو، ثم بعد الانتهاء من أداء الأدوار يتم عكسها لكي يقوم أحد أفراد الجماعة بتمثيل دور “س” بينما يقوم “س” بتمثيل دور الزوجة “ص” وبهذه الطريقة يستطيع “س” معايشة العلاقة الزوجية من خلال عين زوجته والتي تساعده على رؤية أشياء من وجهة نظر كان لا يستطيع من قبل رؤيتها.[FONT]
[FONT=”Arial”]- مفهوم المرآة:
[FONT][FONT=”Arial”]حيث يُؤخذ “س” إلى جانب ليكون دوره متفرج سلبي، ويقوم عضو آخر من أعضاء الجماعة التمثيلية بآداء دوره ويقوم بآداء نفس المشهد بنفس الأسلوب الذي مثله “س” من قبل. وبهذه الطريقة يستطيع “س” رؤية صورة مماثلة له (مرآة” عن بعد لنفسه وكيف يتعامل فى الواقع مع زوجته)، ومن هنا وبانفصاله عن الحدث يستطيع أن يحدد أنماط حديثه ولغة جسده أو السلوك الذي لم يكن يدركه وذلك من أجل تحديد المشكلة وبالتالى تعامل مختلف فى المرة القادمة عند اتصاله بالموقف.[FONT]
[FONT=”Arial”]- مفهوم النموذج:
[FONT][FONT=”Arial”]وهنا يقوم فرد آخر غير “س” بتمثيل دوره (لكن برد فعل نموذجي، ما ينبغي أن تكون عليه التصرفات العقلانية فى الحل) حيث يُطلب منه تمثيل نموذج عند إصدار استجاباته فى حالة التفاعل بينه وبين زوجته. وبهذه الطريقة يكون الزوج “س” قادراً على رؤية طرق مختلفة يمثلها أفراد الجماعة وبالتالى اقتراح طرق أفضل ليعالج بها مشكلاته مع زوجته “ص”.[FONT]
[FONT=”Arial”]- مفهوم الدوبلاج:
[FONT][FONT=”Arial”]وهنا يقوم الزوج “س” بأداء نفس دوره فى الواقع ولكن يوجد شخص آخر من أفراد الجماعة التمثيلية المشاركة له بتمثيل دور ظله (Shadow role) ويتفاعل مع زوجته كما يتفاعل “س” ولكن بالتعبير عن حركاته الإيمائية التي لا يتفوه الزوج بكلمات لها، أى يحاول أن يعكس الإشارات والإيماءات الجسدية التي يصدرها “س” بجسده ويديه ويترجمها فى صورة كلمات.
وتوضيحاً لذلك، عندما يرى “ظل س” الزوج وهو يحكم قبضة يديه فيستجيب لها شفهياً بأن يقول: “إنني غاضب منك يا “ص”. ثم يقوم المخرج (المعالج) بإيقاف المشهد ويسأل “س” عما إذا كانت هى تلك المشاعر التي تدور بالفعل داخل نفسه، وبالتالى يستطيع الزوج نفسه تحديد مفاتيح الحل غير المنطوقة التي يصدرها ويرغب فى إخراجها عند التفاعل الفعلي مع زوجته.
[FONT]
يتبع

فرح بنت محمد
منذ 8 سنوات
#6

[FONT=”Comic Sans MS”]
¨ تعتبر السيكودراما مجالا علاجيا تستخدم فيها طرق لفعل الدرامي ( التمثيل ) والسوسيومتري Sociometry ولعب الأدوار وتستخدم الدينامكية الجماعية لتسهيل عملية التغيير الايجابي لدى المشاركين في العملية.

¨ تعتمد السيكودراما على نظرية ومنهجية جاكوب مورينو ( 1974 – 1989 ).

¨ تستخدم السيكودراما في أماكن مختلفة منها: أماكن العمل والتعليم وبرامج الصحة النفسية. معالجي السيكودراما يقدمون خدمات لشرائح متعددة من الصغار إلى الراشدين ومن الذين يعانون من أمراض نفسية مزمنة إلى آخرين يبحثون عن تعلم مهارات شخصية جديدة وعن حياتهم النفسية بشكل عام.

¨ في عام 1949 قام د . جاكوب مورينو بإنشاء الجمعية الأمريكية للعلاج الجماعي والسيكودراما ، وقد ساهمت الجمعية بشكل فعال في نشر نظريات وطرق السيكودراما والعلاج ال جماعي بشكل عام على المستويين المحلي والدولي وكذلك بدأ مورينو في العام 1947 بإصدار مجلة العلاج الجماعي والتي انتشرت وأصبحت تعرف اليوم بمجلة العلاج الجماعي ، السيكودراما ، والسوسيومتري كأول مجلة كرست للعلاج الجماعي بكل أشكاله .

¨ جاء مورينو بأفكاره حول السيكودراما من مشاهدته للأطفال وهم يلعبون في الحديقة في فينا وأدرك أهمية اللعب والتواصل في التعبير عن الذات واكتشافها .

¨ السيكودراما هي طريقة يتم من خلالها مساعدة الشخص على اكتشاف الأبعاد النفسية لمشكلته وذلك من خلال انغماسه في الفعل Enactment المتعلق بالصرع بدلاً من الحديث عنها فقط .

¨ الطرق المشتقة من السيكودراما يمكن أن تطبق وتلائم ظروف واسعة من العمل .
¨ السيكودراما تشير إلى عملية من التفاعل تشمل حل المشاكل الانفعالية ضمن سياق أو العلاج الشخصي ، و الدراما قد تتحول بين أوجه مختلفة من حياة الشخص ماضية وحاضرة ومستقبلية .

¨ عادة ما تتجه السيكودراما إلى قضايا عميقة تتعلق بالحياة الانفعالية للإنسان .
¨ والمهم أن نفرق عنا بين السوسيودراما Sociodrama والسيكودراما والتي تهدف إلى تسهيل الاستبصار والتركيز على قضايا المجموعة حيث يتم طرح مشكلة معينة يشارك الجميع في التمثيل والعمل الدرامي أما السيكودراما فان التركيز يكون على قضية فردية داخل المجموعة .

فالسوسيودراما هي group-centered
– على سبيل المثال ممكن استخدام السوسيودراما Sociodrama لاكتشاف تحديات العمل أو المهنة لدى مجموعة من الممرضين والممرضات وفي التعامل مع نوع معين من المرضى كمرضى الإيدز أو السرطان أو الأمراض المهلكة ، أو مع مجموعة من المرشدين المدرسين لاكتشاف تحديات المهنة في التعامل مع الطلاب والبيئة المدرسية بشكل عام .

– وتستخدم السوسيودراما كعملية إحماء للمجموعة المشاركة في السيكودراما قبل الدخول في عملية السيكودراما كما سوف نتعرف لاحقاً أن الإحماء هو يسبق العمل الدرامي أو الفعل الدرامي والذي يتطلب تحضير المجموعة للفعل الدرامي عقلياً وعاطفياً وحركياً .

– في الغرب استخدم مهنيين السوسيودراما للعمل على قضايا مثل التوتر في العلاقة بين الشرطة والمواطنين ، أو بين الآباء والأبناء ، أو بين البائع والمستهلك ، وبشكل أوسع بين الأعراق المختلفة لفهم الاختلاف وتكريس الاحترام والمواطنة .

¨ أيضاً من الهم كذلك التميز بين لعب الأدوار والسيكودراما Role Play فالسيكودراما أكثر تعمقاً حيث لعب الأدوار يركز على المشكلة بشكل مباشر فالتعبير عن المشاعر العميقة عادةً لا يتم خلال لعب الأدوار ، وعادة ما يرتبط بمشاكل الإرشاد مثل المشاكل الدراسية ، و التوتر الناجم عن العمل أو عن العلاقات الاجتماعية أو في التدريب العملي للمرشدين والمعالجين ، ولكن السيكودراما تتعامل مع المشاكل البسيطة والأكثر عمقاً معاً وتستخدم كوسيلة علاجية ووقائية .

¨ تعتبر السيكودراما أحد مدارس العلاج الجشطالتي وتعتمد في فهمها على نظريات التحليل النفسي ، من المهم أن يكون معالج السيكودراما لديه خلفية تحليلية عميقة قادرة على فهم وتفسير الصراعات اللاوعية .
¨ العمل مع المجموعة يتم من خلال جلسات جماعية ويمتد وقت الجلسة من ساعتين إلى أربع ساعات ويكون عدد المشاركين من 8-15 مشارك ويقود العمل المعالج السيكودرامي ومعالج مساعد وفيما يلي المسميات التي تطلق على أفراد المجموعة حسب دورهم في العمل السيكودارمي

1. النجم Protagonist :
الشخص مركز الفعل الدرامي ، أو المسترشد أو المريض فهو موضوع المشهد الدرامي ويتعلق به حيث يتم اختياره من قبل المجموعة بشكل طوعي وهو الذي يختار المشهد السيكودرامي ( المكان أو الزمان ) ، مثال أن يحضر النجم إلى الجلسة حوار دار بينه وبين صديقه أو مديره في العمل أو حلم حلم به أو ذكرى من ذكريات حياته يسردها أمام المجموعة وبعد ذلك يتم اختيار الأفراد الذين سوف يقومون بالتمثيل من باقي المجموعة .

فهو الشخص الذي قدم نفسه لكي يقوم بحل مشكلة أو لتعزيز ثقته بذاته أو إلى آخره من المشاكل التي تيم العمل عليها من قبل المعالج السيكودرامي .

2. المعالج السيكودرامي Director :
هو المعالج المدرب على السيكودراما وهو نفسه خضع لها كنجم خلال عملية التدريب هو من يقود Protagonist والجلسة بشكل عام وذلك لمساعدة النجم Protagonist على اكتشاف مشكلته .

3. الأشخاص الداعمين Auxiliary Egos :
هم الأشخاص الذين يقومون باختيارهم النجم لتمثيل الفعل الدرامي فإذا اختار النجم مشهد أو حدث داخل العائلة مع والده أو مع والدته أو مع إخوته ، يقوم باختيارهم من المجموعة ويقومون بالفعل والأدوار حسب توزيع أدوارهم .

4. المشاهدين Audience :
باقي المجموعة الذين يمثلون دور الجمهور المشاهد أو المتفرج وهم يأخذون دوراً فعالاً في مشاركة النجم مشاعره عند عملية المشاركة بعد انتهاء الفعل الدرامي .

5. الشخص المساعد Double :
هو الشخص المساند والمساعد للنجم حيث يختاره لكي يكون بجواره وكأنه ظله يساعده في التعبير عن مشاعره أو التخفيف من حدة المشاعر الأليمة وقد يشارك ويعبر تلقائياً ولكن عن أفكار ومشاعر النجم فهو يتوحد معه في الفعل الدرامي .

6. المكان Place :
أن يكون المكان واسع ويقسم لقسمين المسرح أو خشبة المسرح وجانب الجمهور وحيث يتم تمثيل المشاهد في الجانب المخصص لخشبة المسرح وبانتهاء الفعل الدرامي يخرج الجميع من على خشبة المسرح وتبدأ عملية المشاركة الوجدانية في حلقة دائرية .

مراحل الجلسة السيكودرامية :

1 – الإحماء : Warm-up :
¨ يقوم المعالج بإحماء نفسه والتركيز على الجلسة وتحضير نفسه عقلياً ووجدانياً وجسدياً .
¨ تقوم المجموعة بالحوار الأول حول أهداف السيكودراما وطبيعة الجلسة من ادوار وحدود ووقت .
¨ تمارين إحماء جسدية .
¨ تمارين إحماء تهدف إلى كسر الجليد وتسهيل الاندماج والانسجام داخل المجموعة .
¨ يقود المعالج تمارين الإحماء ويسهل عملية التفاعل والتلقائية وبروز قضايا فردية أو جماعية داخل المجموعة ممكن أن تكون مادة للفعل الدرامي .
¨ نقاش المشاعر والعملية بشكل عام .
¨ في النهاية يتم اختيار نجم من قبل المجموعة حيث يساعد المعالج على ذلك من خلال وضع كرسي ويطرح سؤال للمجموعة حول من يريد أن يشارك وتتم العملية بشكل طوعي .

2 – الفعل الدرامي Action :

¨ في هذه المرحلة يقوم المعالج بإحضار النجم لخشبة المسرح حيث يناقش ما يدور في ذهنه من أفكار ومشاعر مع النجم نفسه وتسنح الفرصة له بالتعبير عن نفسه بحوار ذاتي وبصوت أمام الآخرين معبراً عن محتوى ويريد أن يضره أمام أفراد المجموعة سواء مشكلة أو ذكرى معينة .

¨ تتم ترجمة الأفكار إلى مشهد يمكن تمثيله على خشبة المسرح ويساعد المعالج النجم على وصف المشهد بتفاصيله والأدوار والحركة .

¨ يحضر المعالج النجم لكي يلعب المشهد وكأنه يحدث هنا والآن .

¨ يقوم النجم باختيار من سوف يلعبون الأدوار في الفعل الدرامي Auxiliary Egos .

¨ بعد عملية ترتيب الأدوار وتوضيح الزمان والمكان والمحتوى يتم بدء الفعل الدرامي ومثال على ذلك : أن يختـار النجم حدث في الماضي أثـر فيه ويريد أن يفهمه بشكل أعمق ، والحدث كان في مكان عمله أو في منـزله مع أفراد عائلته أو في الشارع …..الخ

¨ أو يختار النجم مشكلة معينة في حياته على سبيل عدم ثقته بنفسه أو انشغاله وقلقه أو مشكلة نفسية يعاني منها من جراء تعرضه لحدث معين …. الخ .

¨ يساعد المعالج المجموعة الداعمة أو الممثلين على فهم أدوارهم وذلك من خلال استخدام تكنيك تبادل الأدوار مع النجم Role Reversal وهم أحد أهم التكنيكات المستخدمة في السيكودراما على سبيل المثال : النجم في حوار مع مديره في العمل ، أو مريض مع الدكتور في المستشفى .

¨ يقوم النجم بوصف الحوار ومن ثم يبدأ هو في توجيه الكلام لأحد الممثلين في دور المدير ، بعد إنهاء تساؤلاته أو ما يريد أن يعبر عنه يقوم المعالج بطلب تبديل الأدوار حيث يعيد الممثل ما قاله النجم من ثم يقوم النجم بالرد أو وصفة ما قاله المدير وبعد ذلك يتم تبادل الأدوار … وهكذا .

¨ ويتم استكمال الفعل الدرامي من خلال تبادل الأدوار وتكنيكات أخرى تستخدم يكون التركيز فيها على النجم وتفاعله مع الآخرين ويعتمد موضوع توجيه الفعل الدرامي على التصور والتفسير الذي قام المعالج بصياغته ، حيث يقوم الفعل الدرامي تجاه المشكلة المركزية ويستخدم تحليله وتوقعاته دون الحديث بها وإنما يقوم الفعل الدرامي باستخدام تكنيكات لاستكشاف أجزاء المشكلة وتركيبها مثل تكنيكات ( Mirroring , Asides , Double , Soliloquy ……,etc)

¨ وقد يستخدم تكنيك مواجهة الذات الأدوار لدعم تعبير النجم عن مشاعره وعن رغباته ومشاعره المقموعة والمكبوتة .

¨ أيضاً يتم استثمار فهم النجم للمشكلة بوضع خطط مستقبلية تحديد المخاوف ، تدعيم الأمل وكل ذلك يتم بشكل رمزي مفهوم وموضح .

¨ يركز المعالج على مساعدة النجم في التعبير عن مشاعره مثل مشاعر الخوف ، الذنب الغضب …..
¨ يتم مساعدة النجم على تطوير سلوكيات أكثر تكيفاً واستجابات أكثر عقلانية لوضعه وهذا ما يسمى ب working – through

¨ ينتهي المشهد والفعل الدرامي بعد ما يشعر المعالج والنجم أن المشكلة أصبحت واضحة وأن عملية التعبير عن المشاعر قد تمت ، وإذا ما كان هناك حاجة للعمل بشكل أكبر يتم استكمال ذلك في جلسة لاحقة رغبة النجم.

3 – الإغلاق والمشاركة : Sharing and Closure

¨ بعد انتهاء الفعل الدرامي يساعد المعالج النجم في تلقي المساعدة والدعم من أفراد المجموعة Feedback وكذلك يقوم بطلب الجميع بالمشاركة في التعبير عن مشاعرهم وأفكارهم .
¨ قد يقترح أن يستكمل العمل على المشكلة .
¨ نقاش داخل المجموعة .
¨ الانتقال لاختيار نجم آخر أو إنهاء الجلسة باستخدام تكنيكات الإغلاق .

منقول للفائده[FONT]

محمد جرادات
منذ 8 سنوات
#7

[font=”arial black”]تحياتي اختي منى
اسمحي لي بدمج الموضوع
احترامي[font]

حازم قواقنه
منذ 8 سنوات
#8

السيكودراما أو العلاج النفسي المسرحي :
تعتبر السيكودراما أو العلاج بالتمثيل النفسي المسرحي أهم وأشهر أساليب العلاج النفسي الجماعي القائمة على نشاط المرضى . ويطلق عليها أحيانا اسم التمثيلية النفسية ، أو تمثيلية المشكلات النفسية ، أو العلاج بالمسرحيات النفسية . وهي عبارة عن تصوير مسرحي وتعبير لفظي حر ، وتنفيس انفعالي تلقائي ، واستبصار ذاتي في موقف جماعي .
وقد ابتدع هذا الأسلوب العلاجي يعقوب مورنيو Moreno في فينا سنة 1921.
ويهدف العلاج بالتمثيل النفسي إلى إتاحة الفرصة للتصريف والتنفيس الانفعالي ، وإلى تحقيق التلقائية
أما عن موضوع المسرحية أو القصة فإنه يتضمن بعض المواقف مثل :
• المواقف التي عاشها المريض في الماضي (مثل علاقته بوالديه في مرحلة سابقة من مراحل نموه)
• المواقف التي يعيشها في الحاضر (مثل المشكلات المالية للمريض) .
• المواقف التي يخافها المريض وتهيبها ويوشك أن يواجهها في المستقبل القريب .
• المواقف العامة التي تتصل بمشكلاته وأعراضه .
• مواقف تهدف إلى حل الصراعات وتحقيق التوافق النفسي .
• مواقف متخيلة غير واقعية (مثل قيام المريض بدور السلطة ، كالرئيس أو المدير… إلخ) .
• مواقف تهدف إلى حل الصراعات وتحقيق التوافق النفسي .
• مواقف تهدف إلى حل الصراعات وتحقيق التوافق الشخصي .
• موضوعات متنوعة مثل : الاتجاهات السالبة ، والمعتقدات الخاطئة ، والتفكير الخرافي
ومن أمثلة الأدوار التي قد يقوم بها المريض ما يلي :-
– دور المريض النفسي في الحياة كما يؤديه بالفعل .
– دور المريض النفسي في الحياة كما يراه هو .
– دور المريض النفسي في الحياة كما يعتقد أن الناس يرونه .
– دور المريض النفسي في الحياة كما يجب أن يؤديه .
– دور شخص آخر يهم المريض مباشرة مثل دور والده أو مدرسه أو رئيسه أو زوجته .
– دور شخص آخر لا يهمه مثل دور البواب أو الممرضة .
– دور معاكس ، مثل القيام بدور شخص مسالم إذا كأن سلوكه يتسم بالعدوان والتسلط ، أو القيام بدور شخص منبسط مرح اجتماعي إذا كانت شخصيته تتسم بالانطواء والعزلة الاجتماعية .
أما عن تأليف أو كتابة موضوع المسرحية أو قصتها، فقد يقوم به المرضى أنفسهم أو قد يعده المعالج .
وأما عن إخراج المسرحية فقد يقوم مريض أيضاً بالإخراج ، وقد يستعين بغيره من المرضى . وقد يقوم المعالج نفسه بالإخراج .
أما عن الممثلين فأولهم البطل الرئيسي وهو أحد المرضى . ويجب أن يكون المعالج فطناً في إسناد الدور الرئيسي إلى المريض ، فعليه أن يتفادى فشل المريض ، واحتمال انهياره على المسرح إذا ما دفع به مرة واحدة إلى تمثيل موقف عنيد مربك .
وأهم ما يتطلب من المريض هو ألا يمثل ، ولكن المطلوب منه هو أن يسلك بحرية وتحرر وأن يعبر عن أفكاره الخاصة الحقيقية تلقائية وحرية كاملة وأن يبتكر المواقف ابتكاراً على المسرح نفسه ، وأن يندمج في الدور اندماجا تاماً .
أهم ما يجب مراعاته أيضاً أن يتوافر لدى المريض الدافع القوي للقيام بالدور المطلوب . ويلحظ أن بعض المرضى قد يقاومون الاشتراك في التمثيلية بسبب المخاوف الخاصة ، أو بسبب الصراعات الاجتماعية وغير ذلك . وهذه المقاومة يجب التغلب عليها بشتى الطرق .
ويشترك مع المريض (البطل الرئيسي) زملاؤه من المرضى . ويقوم هؤلاء بدور الأعضاء الغائبين الذين يلعبون أدواراً هامة في حياة المريض مثل الإخوة أو الأخوات أو الزوجة أو الزوجة أو الرئيس .
أما المتفرجون فيكونون غالباً المرضى وأفراد هيئة العلاج وبعض الزوار أحيانا.
وبعد التمثيل ، يأخذ الممثلون والمتفرجون في مناقشة ما حدث ، والتعليق عليه ، ونقده .
ويفسر المعالج ديناميات التمثيلية تفسيراً صحيحاً ويستفيد منها من حيث أنها: تظهر الصراع الداخلي وتأتي به إلى مستوى الشعور ، وتنفس القلق والمواد التي تؤرق المريض ، وتزيد بصيرة المريضة بحالته مما يجعل سلوكه في الحياة العملية يتعدل حسب الحاجات .

نوهاشاما
منذ 8 سنوات
#9

ويمكن أن نضيف بأن ((العلاج بالدراما)) يستند على أسس تجمع بين الفن والسيكولوجيا، ومن الأسباب التي يمكنها أن تجعل منها علاجا جماعيا ناجحا، التقارب بين الحالات المرضية من حيث الأعراض ، وبالتالي تسهيل عملية إخراج المرض عن طريق اختيار سيناريو درامي يساعد على التعبير عن البواطن بشكل سلس، من شأنه الدفع بالمريض إلى التشافي بشكل أسهل وسريع.

د.أيمن محمد طه
منذ 8 سنوات
#10

موضوعك رائع وغير مطروق في كثير من الكتب وهو مهم في العلاج النفسي والارشاد النفسي ، وأيضا هناك السيسيو دراما او ما يسمى بلعب الأدوار لحل الكشكلات الاجتماعية

محمود عصفور
منذ 8 سنوات
#11

[font=”comic sans ms”]الاستاذ الفاضل واخي الحبيب أ. محمد جرادات والاخوات الأعزاء

لك جزيل الشكر على هذه المعلومات القيمة ووفقكم الله لما هو خير

لكم جزيل الاحترام والتقدير[font]

أم روان
منذ 8 سنوات
#12

جزاك الله خيرا اختي منى وكل من ساهم في الموضوع.لي دعوة للاخوة المختصين في العمل على تنظيم دورات تدريبية حتى نفعل هذا النوع من العلاجات النفسية في وطننا العربي وانا عن نفسي مستعدة للمساهمة في تنشيط الدورات

منصور المطيري
منذ 8 سنوات
#13

يعطيك العافية

منى السالمي
منذ 8 سنوات
#14

[font=”arial”]حياك الله أختي أم روان
وبارك الله جهودك بإمكانك التواصل مع اخوتنا الأعضاء من الجزائر-إذا كنت في الجزائر- لتفعيل مثل هذه الدورات
وجزاك الله خير[font]

سارة ابراهيم
منذ 8 سنوات
#15

موضوع رائع وملم شكرا

مريم عبدالكريم
منذ 8 سنوات
#16

السلام عليكم
الف شكر للموضوع الرائع والطرح الثري
الله يجزي بالخير كل من انار هذا الموضوع بالفائده

ابغي اسال : دورة السيكودراما كانت في وين ؟؟ وهل تنعقد مرات قادمه؟؟

محمد جرادات
منذ 8 سنوات
#17

[font=”arial black”]مريم عبدالكريم
اشكرك جزيل الشكر
بالنسبة للدورات تابعي من خلال القاعة الخاصة بذلك [font]

غادة سعد
منذ 7 سنوات
#18

جزاكم الله خيرا

محمد جرادات
منذ 7 سنوات
#19

غادة
اشكرك جزيل الشكر
تحياتي

عباكي
منذ 5 سنوات
#20

جزاك الله خيراً .

السيد حجازى
منذ 5 سنوات
#21

أخوانى الأعزاء هل تعلمون ان الأطباء المسلمين سبقوا الغرب فى العلاج بالسيكودراما لقد ذكر عن ابن سينا أن هناك أبن لأحد الأمراء كان يظن أنه ثور ويتصرف كما يتصرف الثور فى كل شئ حتى فى الخوار حتى أنه رفض الطعام فذكر ذلك لإبن سينا فقال لهم أخبروه أن القصاب سيأتى غداً و بالفعل لبس إبن سينا ثياب القصاب ومعه من يعاونه وذهب لهذا المريض بثياب القصاب فقال أين الثور الذى سنذبحه فأسرع هذا الغلام إلى القصاب وأنامه على جنبه وأخذ السكين ليذبحه ثم رفع السكين وقال هذا الثور ضعيف ويحتاج إلى أن يأكل فأكل الغلام وشفى بعد ذلك بالمتابعه

سيسيليا
منذ 5 سنوات
#22

شكرا جزيلا طرح مشجع علي تعلم هذا الفن من العلاج النفسي [you]