• التاريخ: 23-05-2014
  • المشاهدات: 5727
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته انا متخرجة جديدة من الجامعة تخصص علم نفس عيادي وحاليا بصدد تكوين و تطوير قدراتي اكثر واعمل جاهدة على ذلك ومؤهبة للخروج الى الميدان واتمنى ان اجد المساعدة منكم سؤالي ابن صديقتي يعاني التبول اللاارادي وطلبت مني المساعدة فكيف يمكن علاج التبول اللاارادي؟
ممكن تعزيز ضبط عمليه التبول ووضع جدول بالصاله لمدة شهر وكل يوم يضبط التبول توضع علامة صح او وجة مبتسم واذا لم يضبط وجة حزين وايضا التاكد من تفريغ المثانه قبل النوم وقبل النوم ب 4 ساعات ممنوع شرب مدررات البول وبنهاية الجدول توضع صورة لشي يحبه الطفل مثلا سيارة يحبها واذا ضبط التبول من الضروري شراء نفس السياره الموضوغ صورتها نهاية الجدول ليكون جدول التعزيز مجدي مع اي سلوك ننوي تعديله
كذالك العلاج السلوكي مهم في مثل هذه الحالات مثل وضع منبه تحت الفراش بحيث اذا تسرب اليه البول يصدر رنه فيتوقف الطفل عن هذا الشيء مع مرور الوقت
له مشكل علائقي اعملي على هذا الوتر الله يوفقك
ماورد في هذه الورقة مجهود مشكور يفيد قارئه
شكرا لك خويا أ.بوعلام جعلها الله في ميزان حسناتك
الجواب هنا [url]http:www.gulfkids.comarindex.php?action=show_res&r_id=47&topic_id=2017[url] وهذا منقول كذلك عسى ان يفيدك: التبول اللاإرادي عمليه التبول معقده. شكل المثانة مثل البالون و وظيفتها تخزين البول لفترة حتى يحين موعد إرساله إلى خارج الجسم عبر قناة البول الخارجية. و يتحكم في هذا النشاط الأعصاب و العضلات و النخاع الشوكي و الدماغ. ماذا نعني بالتبول اللا إرادي ؟ التبول اللا إرادي أو سلس البول هو بل الفراش أو الملابس على الأقل مرتين بالأسبوع لمده ثلاثة أشهر متتالية في طفل يبلغ من العمر 5 سنوات على الأقل. 1. التبول اللا إرادي الليلي: يحدث أثناء الليل فقط. 2. التبول اللا إرادي النهاري: يحدث في وضح النهار. التبول اللا إرادي نوعين: أولي: في الطفل الذي لم يتحكم بالبول نهائيا. ثانوي: في الطفل الذي تحكم بالتبول لمده 6 أشهر على الأقل ثم عاد إلى بل الفراش. ما هي أسباب التبول اللا إرادي ؟ هناك عدة عوامل و طرحت عدة أسباب. تأخر في نضوج مراكز السيطرة العصبية على المثانة في سلس البول الأولي. و يؤيد هذا الكلام أن حوالي 85 % من الأطفال البالغون من العمر 5 سنوات لا يبلون الفراش. ونسبة التحسن تبلغ 15% كل سنة. كذلك هناك نظريه وجود خلل في إفراز الهرمون المتحكم في تركيز البول و بناءا عليه تم طرح هذا الهرمون في الأسواق لعلاج سلس البول و لكنه لا ينفع في كل الحالات. هل تلعب العوامل النفسية دورا في التبول اللاإرادي ؟ من النادر أن تلعب العوامل الوراثيه دورا في التبول اللاإرادي الأولي. و لكنها بالتأكيد تلعب دورا في حالات التبول اللاإرادي الثانوي, عندما يعود طفل متحكم بالبول إلى بل الفراش خصوصا بعد وصول مولود جديد أو مشاكل عائليه أو مدرسيه الخ . هل من عوامل وراثية ؟ بالطبع . إذا كان إحدى الوالدين يعاني من سلس البول تكون النسبة في الأطفال 40 % و تصبح 70 % إذا شمل كلا الوالدين. ما هو العلاج ؟ قبل المباشرة بأي نوع من العلاجات يجب التأكد من عدم وجود مرض عضوي أو التهاب بالمسالك البولية أو سكري شبابي أو سكري كاذب. كذلك إذا كان الطفل يتناول الكثير من المنبهات مثل الكولا و الشاي و الكاكاو يجب نصحه بالامتناع عنها . إذا كان الطفل يعاني من الإمساك يجب معالجته. في بعض الأحيان تكون هناك علاقة بين الشخير الناجم عن و جود زوائد أنفيه و بل الفراش و إزالتها قد ينهي التبول اللاإرادي. من المهم عدم توبيخ الطفل إذا بل الفراش. و احيانآ يعطي نظام المكافئات و الإيحاء الايجابي نتائج جيده و لكنها تحتاج إلى بضعه شهور و تعاون متبادل من قبل الأهل و الطفل. استعمال الجرس المنبه هو مثال على الإيحاء الايجابي. وأخيرآ و ليس آخرا توجد أدويه معينه يتم استخدامها تحت إشراف الطبيب. المصدر بقلم د. كمال عقل مستشار طب أطفال وكلى